محاكم الصومال توافق على جولة محادثات جديدة مع الحكومة
آخر تحديث: 2006/11/6 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/6 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/15 هـ

محاكم الصومال توافق على جولة محادثات جديدة مع الحكومة

 من اليسار شريف حسن شيخ والرئيس عبد الله يوسف ورئيس الوزراء الصومالي (الفرنسية)
 
أعلنت المحاكم الإسلامية في الصومال موافقتها على بدء جولة جديدة من المفاوضات مع الحكومة الانتقالية في ختام محادثات أجراها رئيس البرلمان الانتقالي مع قادتها في مقديشو اليوم.
 
وقال المسؤول الكبير في المحاكم الشيخ محمد إبراهيم إن المحاكم وافقت على اقتراح رئيس البرلمان شريف حسن شيخ، وأصبحت على استعداد لاستئناف عملية السلام في الخرطوم، دون أن يحدد موعدا لاستئناف المحادثات.
 
ولدى وصوله إلى مقديشو على رأس وفد برلماني مكون من 25 عضوا في وقت سابق اليوم، قال شريف حسن إن الوقت قد حان لاستئناف المفاوضات بين المحاكم الإسلامية والحكومة الانتقالية لوقف نذر حرب وشيكة بينهما، مؤكدا أن الوقت حان لوقف إراقة الدماء في البلاد.
 
وأشار إلى أنه ليس في إمكان الحكومة الانتقالية أن تبقى "متقوقعة في مدينة صغيرة تحرسها دولة أجنبية". في إشارة على ما يبدو لوجود قوات إثيوبية في مدينة بيداوا المقر الحالي للحكومة الانتقالية.
 
وقد رحبت المحاكم بمبادرة رئيس البرلمان وأعلنت أنها ستدعو ممثلي الحكومة إلى مقديشو لاستكمال المفاوضات. وأفاد مصدر رسمي بأن شريف حسن التقى رئيس مجلس شورى المحاكم الشيخ حسن ضاهر أويس.
 
وكان رئيس البرلمان رفض مناشدة من الحكومة الانتقالية بتأجيل مهمته بانتظار إجراء مشاورات مع المؤسسات الانتقالية.
 
وقال عقب وصوله مقديشو إنه لا يتلقى أوامره من الرئيس أو رئيس الوزراء، وأكد أنه يسعى لجمع كلمة الصوماليين.
 
من جانبه قال الشيخ أويس إن الصوماليين بالحوار يمكنهم التوصل إلى اتفاق مثمر.
 
وتأتي مهمة شريف حسن بعد أيام من انهيار الجولة الثالثة من مفاوضات الخرطوم في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
ورفض وفد المحاكم الجلوس إلى طاولة المفاوضات قبل انسحاب القوات الإثيوبية من المناطق الصومالية الخاضعة لسيطرة الحكومة الانتقالية. أما وفد الحكومة فطلب من المحاكم الانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها مؤخرا واتهمها بانتهاك اتفاقين سابقين.
المصدر : الجزيرة + وكالات