روسيا جاهزة لإنشاء محطات نووية بمصر بعد إعلان الأخيرة حوارا وطنيا حولها (الفرنسية- أرشيف)
أفادت مجلة اقتصادية معنية بشؤون الشرق الأوسط بأن ست دول عربية على الأقل تعمل على تطوير برامج محلية للطاقة النووية لتنويع مصادر الطاقة.

ونسبت مجلة "ميدل إيست إيكونوميك دايجست" إلى نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية توميهيرو تانجوتشي، قوله إن السعودية ومصر والمغرب والجزائر أبدت اهتماما بتطوير محطات تعمل بالطاقة النووية لتحلية المياه أساسا.

ونسبت إليه قوله إنه أجرى مناقشات أولية مع هذه الحكومات وستتم مساعدتها في إطار البرنامج الاستشاري الفني للوكالة من أجل إجراء دراسة خاصة بمحطات الطاقة.

وأضافت المجلة أن تونس والإمارات العربية المتحدة أبدتا أيضا اهتماما بالطاقة النووية، ولكن خططهما مازالت في مراحلها الأولى.

ولم يتسن الحصول على تعليق من أحد في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بينما قال دبلوماسي قريب من الوكالة إن خطط الدول العربية تعكس "اهتماما متجددا بالطاقة النووية".

ويرى محللون أنه إلى جانب الحاجة لموارد بديلة للطاقة فإن كثيرا من الدول العربية قلقة بشأن طموحات إيران النووية.

وتسعى القوى الغربية لإصدار قرار من الأمم المتحدة لإرغام إيران على تعليق برنامجها النووي.

وتقول إيران إن من حقها تطوير الوقود النووي الذي تقول إنها تريده لأغراض سلمية ولكن الغرب يخشى من استخدامه في صنع قنابل نووية.

وقال مسؤول روسي هذا الأسبوع إن البرنامج النووي المصري هو الأكثر تقدما في العالم العربي، مضيفا أن روسيا تتطلع للمشاركة في مناقصة لإنشاء محطات للطاقة النووية في مصر.

وأمرت مصر بإجراء دراسات من أجل بناء محطات للطاقة الذرية بعد أن دعا الرئيس المصري حسني مبارك إلى حوار وطني في هذه القضية.

وقالت مجلة "ميدل إيست إيكونوميك دايجست" إن خطط الجزائر تأتي في المرتبة الثانية بعد مصر من حيث مدى تطورها.

المصدر : رويترز