القوات الدولية قالت إنه ليس من مهتمها التصدي للخروقات الإسرائيلية (الفرنسية)

وجهت واشنطن انتقادات لاستمرار انتهاك الطائرات الإسرائيلية للأجواء اللبنانية خصوصا بعد تحليق طائرات حربية إسرائيلية فوق الضاحية الجنوبية في بيروت قبل أيام.

وأفادت صحيفة هآرتس اليوم الجمعة أن المبعوثين الأميركيين ديفد وولش وإليوت إبرامز حذرا خلال لقائهما مع المسؤولين الإسرائيليين في القدس الغربية من أن استمرار هذه الاختراقات سيؤدي إلى إضعاف رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة.

والتقى وولش وإبرامز أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الدفاع عمير بيرتس.

يذكر أن قرار 1701 الذي صدر في أغسطس/آب بعد حرب دامت 33 يوما بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله في لبنان نص على وقف كافة العمليات الحربية بين الجانبين.

"
القوات الإندونيسية ستنضم إلى (يونيفيل) الشهر الجاري
"

يونيفيل
من ناحية ثانية أجرى وزير الدفاع الألماني فرانز جوزيف جانغ اليوم مباحثات مع نظيره اللبناني إلياس المر تناولت التعاون بين بلده ولبنان وخاصة في مجال الدور الألماني في مراقبة الشواطئ اللبنانية ضمن القوات الدولية التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل).

وفي هذا السياق وصل 160 جنديا إسبانيا الخميس إلى بيروت لتستكمل هذه القوات عددها الذي يبلغ 1100 عنصر إطار قوة (يونيفيل).

وبالإضافة إلى مساهمتها في قوة حفظ السلام، ستشارك الكتيبة الإسبانية في إعادة إعمار البلاد لاسيما من خلال المساعدة على تزويد السكان بالمياه والطاقة الكهربائية.

كما أعلن السفير الإندونيسي لدى الأمم المتحدة رسلان جيني اليوم أن القوات الإندونيسية ستنضم إلى (يونيفيل) الشهر الجاري.

وأضاف أن مجموعة متقدمة مكونة من 125 فردا ستسافر إلى لبنان في 5 نوفمبر/تشرين الثاني، فيما وستلحق بهذه الطليعة قوة رئيسية تضم 725 جنديا أواخر الشهر.

واعترضت إسرائيل في بادئ الأمر على نشر قوات حفظ سلام من دول لا تعترف بها (إسرائيل) لكنها عادت وخففت موقفها في وقت لاحق.

المصدر : وكالات