مقتل خمسة جنود أميركيين بالعراق والطالباني يدعو لبقائهم
آخر تحديث: 2006/11/3 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/3 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/11 هـ

مقتل خمسة جنود أميركيين بالعراق والطالباني يدعو لبقائهم

خسائر القوات الأميركية تزايدت مؤخرا خصوصا في الشهر الماضي (رويترز)

قتل خمسة جنود أميركيين بحوادث منفصلة في العراق في وقت أعلن فيه الجيش الأميركي التعرف إلى هوية الجندي المختطف في بغداد منذ أيام.

وقال الجيش الأميركي اليوم إن ثلاثة من جنوده قتلوا بعد ظهر الخميس في انفجار قنبلة بآلية على جانب طريق شرق بغداد.

وأضاف بيان آخر للجيش الأميركي أن جنديا آخر لقي حتفه في اليوم نفسه متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم بمحافظة الأنبار غرب العراق.

وتابع البيان أن جنديا أميركيا خامسا في شمال بغداد توفي ولكن في حادث عرضي صباح أمس شمال بغداد.

وفي هذا السياق كشف الجيش الأميركي الخميس هوية الجندي الذي اختطف قبل عشرة أيام في وسط بغداد.

وقال متحدث باسم الجيش إن الجندي يدعى أحمد قصي الطائي (41 عاما) وهو أميركي من أصل عراقي ويعمل مترجما خطف بعد أن غادر المنطقة الخضراء من دون إذن لزيارة أقرباء له في العاصمة.

وتشن القوات الأميركية منذ أيام حملة للبحث عن الجندي المختطف دون أن تتمكن من اكتشاف مكان اختفائه فيما لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن خطفه.

وفي سياق متصل قال الجيش الأميركي إن قواته قتلت 13 شخصا يعتقد أنهم مقاتلون خلال غارة استهدفت منزلا يتحصنون فيه في المحمودية جنوب بغداد.

وقال بيان للجيش إن جنوده قتلوا خمسة داخل المبنى فيما قتل ثمانية آخرون حاولوا الفرار منهم مشيرا إلى أن أحد القتلى كان يرتدي حزاما ناسفا.

وأضاف البيان أن القوات الأميركية عثرت داخل المبنى على كميات من المتفجرات والأحزمة الناسفة.

متحدث عسكري أميركي يعلن هوية الجندي المختطف (الفرنسية)
أعمال عنف
وفي استمرار لأحداث العنف قال مصدر طبي إن ثلاثة أشخاص قتلوا مساء الخميس عندما هاجم مسلحون حفل زفاف في حي الوحدة بمدينة الكوت.

من ناحية ثانية أعلن أمين سر نقابة الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي اليوم أنه تم العثور على جثة صحفي كان قد خطف في 18 أكتوبر/تشرين الأول من قبل مسلحين في حي جميلة شرق بغداد.

وأشار اللامي إلى أن النقابة لا تزال تجهل مصير خمسة صحفيين مختطفين آخرين.

من جانبها استنكرت المنظمة العالمية للصحافة "مراسلون بلا حدود" اغتيال الصحفي، وقالت إن إسماعيل هو الإعلامي الـ127 الذي يقتل منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003. وهو الصحفي الـ52 الذي يختطف منذ ذلك التاريخ.

الطالباني دعا من باريس لبقاء القوات الأميركية بالعراق (الفرنسية)

بقاء الأميركيين
ومع تزايد أعمال العنف، طالب الرئيس العراقي جلال الطالباني ببقاء القوات الأميركية في العراق ثلاث سنوات لحين استكمال بناء القوات الأمنية العراقية.

وقال الطالباني للصحفيين في باريس أمس في بداية زيارة لفرنسا تستمر أسبوعا إن من وصفهم بالإرهابيين الدوليين لا يزالون يركزون جهودهم في العراق، وهو ما يعني أن بلاده تحتاج إلى مساعدة خارجية لهزيمتهم.

في المقابل يرى الرئيس الفرنسي جاك شيراك أنه من المهم تحديد أفق لانسحاب القوات الدولية من العراق.

اتهامات
في سياق آخر اتهم رئيس جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي الحكومة التي يقودها نوري المالكي بأنها لا تدافع عن أهل السنة، وقال إنها تتفرج بصمت على ما يحدث لهم بأيدي المليشيات التي تفسح لها المجال لترتكب أبشع الجرائم بحقهم.

وأضاف الدليمي أن الحكومة هي التي مكنت المليشيات التي تحتضن فرق الموت من السيطرة على دوائر الدولة الرسمية لتقتل أهل السنة، وأن كل ذلك يحدث في مسلسل إجرامي واضح لمحاربة السنة وتهجيرهم من بغداد، على حد قوله.

وفي السياق قال الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن وجود المليشيات يفاقم تدهور الوضع الأمني ويزيد الحياة السياسية في العراق تأزما. وأضاف أن قرار حلها أو دمجها سيكون عن طريق الحوار بين الأحزاب التي لديها والتي ليس لها مليشيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: