محمود عباس يلتقي بكوندوليزا رايس لبحث تطورات الأوضاع (الفرنسية-أرشيف)

تجري عدة تحركات دبلوماسية لإنقاذ اتفاق الهدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل الذي لا يزال ساري المفعول منذ يوم الأحد رغم مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي لتجاوزاتها في الضفة الغربية وما يتبع ذلك من ردود عناصر المقاومة الفلسطينية.

ولدعم تلك الهدنة يتوقع أن يجري الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الخميس مباحثات مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في أريحا بالضفة الغربية.

وقبل ذلك يجري الرئيس عباس محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. كما تحدثت صحف فلسطينية عن لقاء في عمان بين عباس والرئيس الأميركي جورج بوش المتوقع وصوله الأربعاء إلى العاصمة الأردنية لإجراء مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

من جانب آخر شرع رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اليوم في جولة تشمل عددا من الدول العربية والإسلامية بهدف حشد الدعم للموقف الفلسطيني في ظل استمرار الحصار على الحكومة الفلسطينية.

ويبدأ هنية تلك الجولة التي تعد الأولى من نوعها منذ توليه مهامه قبل نحو تسعة أشهر بزيارة مصر. وسيزور لبنان وسوريا وإيران والكويت وقطر إضافة إلى السعودية حيث سيؤدي فريضة الحج هناك.

إسماعيل هنية يقوم بجولة عربية إسلامية لحشد الدعم لحكومته (الفرنسية-أرشيف)
إشادة أوروبية
كما شكلت الهدنة موضوع عدة اتصالات ولقاءات على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ودول بحوض المتوسط (الجزائر ومصر والأردن ولبنان والمغرب وسوريا وتونس والأراضي الفلسطينية وإسرائيل). وقد بدأ ذلك الاجتماع أعماله أمس الاثنين في فنلندا الذي تضطلع بالرئاسة الدورية للاتحاد وسيختتم اليوم.

وخلال الاجتماع أشاد الاتحاد الأوروبي بما أسماه بوادر أمل للسلام بالشرق الأوسط، بعد أيام من إعلان الهدنة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإعلان تل أبيب استعدادها لإطلاق كثير من الأسرى الفلسطينيين مقابل إطلاق جندي إسرائيلي أسير لدى فصائل المقاومة.

وأكد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه ناقش هدنة غزة مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني، وقال إن رباعي الوساطة للسلام بالشرق الأوسط الذي سيجتمع الشهر المقبل سيساعد بوضع آلية لمراقبة الهدنة.

كما دعا وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إسرائيل والفلسطينيين إلى احترام الهدنة. وقال "لدينا وقف لإطلاق النار ويجب أن يستقر". وأضاف "أن الأوروبيين والعرب يؤيدون وبطريقة عاجلة بحث المسألة والاستفادة من الوضع لاستئناف عملية السلام".



قوات الاحتلال تواصل الاعتقالات بالضفة الغربية بذرائع مختلفة (الفرنسية-أرشيف)
خروقات إسرائيلية
ورغم الهدنة تواصل قوات الاحتلال منذ أمس اعتداءاتها في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية حيث اعتقلت اليوم 13 فلسطينيا، وفي ظل تلك التجاوزان قالت قوى فلسطينية إن استمرار تلك الاعتداءات بالضفة قد يؤدي إلى انهيار التهدئة بين الجانبين.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة نابلس وتعرضت لإطلاق نار خلال قيامها بعمليات الاعتقال بالمدينة.

كما أفاد أن فلسطينيين جرحا خلال هدم قوات الاحتلال لمنزل مأهول بقرية عربونية قرب الخط الأخضر شرقي بلدة جنين. وأضاف أن مواجهات اندلعت مع الجيش الإسرائيلي بعد اقتحامه القرية وشروعه في الهدم دون سابق إنذار.

وذكر المراسل أيضا أن قوات عسكرية إسرائيلية كبيرة اقتحمت بلدة قباطية جنوب جنين، وحاصرت منازل عدة بينها منزل زعمت أن مقاتلا يتحصن داخله.

وأمام ذلك الوضع شدد إسماعيل هنية على ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية بالمناطق الفلسطينية كافة وليس قطاع غزة وحده، وقال إنه "لا يصح استمرار الاغتيالات في الضفة الغربية حتى نضمن استمرار المناخات التي وفرناها فلسطينيا في اليومين الماضيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات