هيومن رايتس تزور السعودية لأول مرة وتلتقي معارضين
آخر تحديث: 2006/11/29 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/29 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/9 هـ

هيومن رايتس تزور السعودية لأول مرة وتلتقي معارضين

كريستوف ويلكي قال إن المنظمة ستلتقي معارضين للسلطات السعودية (الجزيرة نت)

عمان – محمد النجار 

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش أن وفدا منها سيزور السعودية لأول مرة ابتداء من غد الأربعاء في زيارة انتظرتها المنظمة طويلا.

 

وقال كريستوف ويلكي الباحث في قسم الشرق الأوسط والمسؤول عن ملفي السعودية والأردن، إن رئيس المنظمة و11 باحثا في الشرق الأوسط وحقوق المرأة والطفل سيزورون الرياض ويلتقون نحو 40 شخصية أبرزها العاهل السعودي.

 

وعبر ويلكي عن أمله في نجاح الزيارة التي ذكر في حديث للجزيرة نت بعمان، أنها من تنظيم هيئة حقوق الإنسان السعودية، مشيرا إلى أن الهيئة السعودية تمثل "كفيل" وفد هيومن رايتس في زيارته للسعودية.

 

ويتضمن برنامج الزيارة لقاءات مع عدد من الرموز الدينية والأمنية في البلاد.

 

وقال ويلكي إن الوفد طلب زيارة سجون الحائر والملز في الرياض، والدمام ونجران وبرومان وسجن النساء، وسجن الترحيل في جدة.

 

وتكتم ويلكي على طبيعة اللقاءات التي ستجريها المنظمة مع المثقفين والمعارضين في السعودية، وأكد أن السفير السعودي في واشنطن قال إن بلاده لا تمانع في لقاء الوفد الحقوقي مع المعارضين، على أن تنظم الحكومة هذه اللقاء.

 

ولفت الباحث الحقوقي إلى أن النقاشات مع المسؤولين السعوديين ستتناول مختلف الجوانب ومن بينها حقوق المرأة والطفل بالسعودية، إضافة إلى مناقشة الملاحظات حول "طبيعة الإجراءات المقيدة للحريات في البلاد".

 

انتقادات أردنية

من جانب آخر وجهت الحكومة الأردنية انتقادات شديدة لهيومن رايتس على خلفية تقرير للمنظمة يتناول أوضاع العراقيين في الأردن نشرته الثلاثاء.

 

ووصف التقرير أوضاع نحو نصف مليون عراقي في الأردن بأنها مأساوية، واعتبرهم لاجئين فروا نتيجة احتلال العراق عام 2003.

 

وقال معد التقرير ورئيس قسم اللاجئين في هيومن رايتس ووتش بيل فريليك للجزيرة نت إن ظروف العراقيين في الأردن تمثل "مشكلة مسكوتا عنها".

 

وأضاف بيل أن الأردن لم يراع الأوضاع التي يمر بها العراقيون الفارون إليه، منتقدا شروط الإقامة والدخول للبلاد.

 

لكن الحقوقي الأميركي اعتبر أن المعاملة الأردنية مع العراقيين تعتبر أفضل مما في دول الجوار الأخرى.

 

الناطق باسم الحكومة الأردنية رد على انتقادات هيومن رايتس ووتش قائلا إن العراقيين ليسوا بحاجة إلى تأشيرات لدخول الأردن، وأشار إلى أن العراقيين الموجودين في الأردن لديهم إقامات تتفاوت في مددها الزمنية.

 

وأوضح أن الهيئة العالمية المعنية بموضوع اللاجئين هي المفوضية السامية للاجئين، وهي المعنية بتصنيفهم.

المصدر : الجزيرة