مبعوث أفريقي بالخرطوم لدفع عملية السلام بدارفور
آخر تحديث: 2006/11/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/8 هـ

مبعوث أفريقي بالخرطوم لدفع عملية السلام بدارفور

سالم أحمد سالم (يمين) يسعى لإقناع المزيد من المتمردين للانضمام لاتفاق أبوجا (الفرنسية-أرشيف)

بدأ وسيط الاتحاد الأفريقي سالم أحمد سالم زيارة للسودان يلتقي خلالها مسؤولين في الحكومة السودانية وعددا من قادة المتمردين في إقليم دافور. تأتي المحادثات في إطار جهود الاتحاد لتوسيع اتفاق أبوجا للسلام الذي وقع عليه فقط فصيل ميني أركو مناوي بحركة تحرير السودان.

وقال المتحدث باسم الاتحاد في الخرطوم نور الدين المازنى إن الاتحاد يسعى لتنسيق مختلف المبادرات المطروحة بشأن دارفور لإقناع الأطراف التي مازالت تحمل السلاح بالالتحاق بركب السلام.

ويأتي ذلك فيما تصر الحكومة السودانية على رفض نقل مهام حفظ السلام إلى الأمم المتحدة مؤكدة ضرورة دعم قوات الاتحاد واقتصار المساعدات الدوية لها على النواحي الفنية. في ضوء ذلك وقع الاتحاد الأفريقي والمنظمة الدولية السبت الماضي في أديس أبابا مذكرة تنفيذ المرحلة الأولى من تشكيل قوة مشتركة في الإقليم.

وأطلق على المرحلة الثانية اسم "الدعم المعزز" على أن تليها مرحلة ثالثة تتمثل في اندماج القوتين مايؤدي لانتشار حوالي عشرين ألف جندي.

وستضيف أبوجا الخميس المقبل اجتماع مجلس السلم والأمن في الاتحاد بمشاركة 15 رئيس دولة لمحاولة التوصل لاتفاق حول المشاركة الأممية.

الوضع الميداني
ميدانيا أكد الجيش السوداني في بيان رسمي أنه صد هجومين للمتمردين ضد منشآت نفطية ونفى أن يكونوا قد استولوا على حقل نفطي في مدينة أبو جابرة على بعد حوالي سبعين كيلومترا من مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وأكد البيان أن هجمات المتمردين استهدفت تخريب حقلين للنفط وقال الجيش إنه يسيطر تماما على الموقف بعد انسحاب المتمردين ونفى إسقاط مروحية تابعة له.

كان أركو مناوي اختتم جولة في أنحاء دارفور استمرت حوالي ثلاثة أسابيع، ودعا في مؤتمر صحفي أمس الأحد بالخرطوم إلى نزع سريع لأسلحة مليشيا الجنجويد.

المصدر : الجزيرة + وكالات