واشنطن راغبة بمساعدة ما تسميها الدول المعتدلة قي المنطقة بشأن العراق (الفرنسية)

حذر عاهل الأردن عبد الله الثاني من أن منطقة الشرق الأوسط قد تشهد العام المقبل ثلاث حروب أهلية في العراق ولبنان وفلسطين، ما لم ما لم يتحرك المجتمع الدولي بسرعة باتخاذ إجراءات فعالة.

وأضاف في مقابلة مع شبكة التلفزة الأميركية (ABC) "نستطيع أن نتخيل أننا سندخل عام 2007 في خضم ثلاث حروب أهلية وبالتالي فإن الوقت قد حان لاتخاذ خطوة قوية للأمام لتجنيب الشرق الأوسط الأزمة الكبيرة".

واعتبر العاهل الأردني أن الولايات المتحدة يجب أن "تنظر إلى الصورة الكبيرة" وأن يكون لديها الحلول الشاملة للشرق الأوسط تشمل جميع الأطراف بما في ذلك سوريا وإيران.

وقال عبد الله الثاني إن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يزال جوهر المشكلة، وأضاف أن فلسطين مرتبطة بما يحدث في العراق ولبنان والحل الشامل هو في حشد جميع الأطراف في المنطقة معها.

وحذر العاهل الأردني من أنه إذا لم تتطور عملية السلام خلال الشهرين المقبلين "فلن يكون هناك شيء لنتحدث بشأنه وسيواجه الشرق الأوسط العنف لعقد آخر أو عقدين من الزمن".

وأكد أن لقاء الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأربعاء المقبل في الأردن يجب أن يتمخض عن تطورات مهمة لوقف العنف في العراق. وأعرب عن أمله في أن يكون لدى المالكي أفكار يطرحها على بوش بشأن كيفية التوفيق بين الجماعات العراقية المختلفة.

تتزامن تصريحات العاهل الأردني مع تتجدد مساعي الإدارة الأميركية للحصول على مساعدة ما تسميها بالدول االمعتدلة في المنطقة ومنها الأردن للحد من تدهور الأوضاع في العراق. وفي هذا السياق اختتم نائب الرئيس الأميركي السبت الماضي زيارة للسعودية تناولت تطورات الأوضاع في المنطقة.

"
الأردن وتركيا تدعوان لتعزيز آليات الحوار والتعاون مع الغرب وأردوغان يقول إن إهمال التعليم يؤدي لانتشار الإرهاب
"

جسور ثقة
وقد افتتح الملك عبد الله أمس في الشونة بالأردن منتدى القيادات العربية الشابة وحثهم على  بناء جسور الثقة مع نظرائهم في آسيا وأوروبا وأميركا للإسهام في تعزيز الحوار والتعاون.

وأعرب العاهل الأردني عن استعداده التام لتقديم أي دعم ممكن سواء على المستوى العربي أو على المستوى الدولي لتحقيق أهداف المنتدى.

كما انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمته انتشار "الإرهاب" في العالم ملقيا اللوم في ذلك على إهمال التعليم.

وقال أردوغان إن "العالم ينفق تريليون دولار في العام على الحرب والقتل "ولو تم استخدام هذا المبلغ في التعليم لكان الإرهاب غير موجود في عالمنا وانتشر السلام وتحسنت حياة الشعوب". كما حث أردوغان المنتدى على دعم الحوار بين الأديان وذلك لتحسين صورة الإسلام في الغرب.

المصدر : وكالات