الاتحاد الأفريقي يكثف تحركاته لاستئناف محادثات دارفور
آخر تحديث: 2006/11/27 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/27 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/7 هـ

الاتحاد الأفريقي يكثف تحركاته لاستئناف محادثات دارفور

الخرطوم وافقت فقط على المساعدات الفنية الأممية لقوات الاتحاد الأفريقي (رويترز-أرشيف)

كثف الاتحاد الأفريقي جهوده لاستئناف محادثات السلام في إقليم دارفور غرب السودان. ويصل غدا إلى الخرطوم مبعوث مفوضية الاتحاد سالم أحمد سالم في زيارة يجري خلالها محادثات مع المسؤولين السودانيين قبل التوجة إلى دارفور، حيث من المتوقع أن يلتقي قادة المتمردين الذين لم يوقعوا على اتفاق أبوجا.

وقال المتحدث باسم الاتحاد إن الزيارة تهدف أيضا لتعزيز الالتزام بالاتفاق، ولم يتضح ما إن كان المبعوث الأفريقي يحمل اقتراحات محددة لعرضها على الخرطوم والمتمردين.

تأتي هذه الجهود بعد قمة أفريقية مصغرة استضافتها ليبيا الأسبوع الماضي لبحث الأوضاع في دارفور، كما رعت طرابلس اتفاقا بين الخرطوم وفصيل من حركة تحرير السودان قرر الانضمام لاتفاق أبوجا.

كما أعلن أمس مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني أن اجتماعا بين الحكومة والمتمردين قد يعقد بالعاصمة الإريترية أسمرا الشهر المقبل، وربط ذلك بنجاح التحضيرات الجارية دون أن يكشف عن المشاركين في الاجتماع.

القوات المشتركة
يأتي ذلك قبل الاجتماع المقرر في أبوجا الخميس لمجلس الأمن والسلم في الاتحاد الأفريقي وسيشارك فيه 15 من رؤساء الدول بهدف اتخاذ قرار حول مشاركة الأمم المتحدة في قوات الاتحاد الأفريقي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعلن في ختام اجتماع بأديس أبابا في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري موافقة الخرطوم مبدئيا على نشر قوات أممية أفريقية مشتركة.

لكن الحكومة السودانية نفت ذلك وقالته إنها قبلت فقط أن تقوم المنظمة الدولية بتقديم مساعدات فنية للقوات الأفريقية.

وفي هذا السياق نفى الجيش السوداني مجددا قيامه بشن أي هجمات في دارفور مؤخرا أو مساعدة مليشيات الجنجويد في هجماتها. وكانت تقارير الأمم تحدثت خلال الأسابيع الماضية عن تدهور الأوضاع الأمنية في الإقليم مؤكدة أن بعض الهجمات تستهدف مهمات الإغاثة.

المصدر : وكالات