لبنان يطلب مساعدة أممية في التحقيق باغتيال الجميل
آخر تحديث: 2006/11/23 الساعة 03:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/23 الساعة 03:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/3 هـ

لبنان يطلب مساعدة أممية في التحقيق باغتيال الجميل

الشرطة اللبنانية تتفحص سيارة بيير الجميل في موقع الاغتيال (رويترز)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة طلب من المنظمة الدولية تقديم المساعدة لبيروت في التحقيق باغتيال وزير الصناعة بيير أمين الجميل.

وأضاف أنان في رسالة لمجلس الأمن أن السنيورة وجه له رسالة مفادها أن حكومته تريد أن يضاف اغتيال الجميل إلى التحقيقات في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/ شباط 2005.

وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن واشنطن تؤيد توسيع التحقيقات التي تجريها الأمم المتحدة.

وأضاف بولتون للصحافيين في نيويورك أن من صلاحيات رئيس لجنة التحقيق الدولية القاضي البلجيكي سيرج برامرتز توسيع التحقيق وأنه سيكون من الحكمة القيام بذلك بسرعة قبل أن تختفي معالم الجريمة.

اتهامات لسوريا

جنبلاط توقع استمرار الاغتيالات بلبنان (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت لم يتردد فيه الزعيم الدرزي وليد جنبلاط في اتهام سوريا باغتيال بيير الجميل.
وقال في مؤتمر صحفي في منزله بالمختارة "يبدو أن النظام السوري استمر في الاغتيال وسيستمر في الاغتيالات، أنا أتوقع مزيدا من الاغتيالات ولكن مهما فعلوا نحن هنا وسننتصر".

وطالب جنبلاط رئيس مجلس النواب نبيه بري بالدعوة إلى انعقاد البرلمان من أجل المصادقة على مشروع قرار المحكمة الدولية الخاصة بقضية اغتيال الحريري.

من جهته قال زعيم تيار الأغلبية النائب سعد الحريري للجزيرة إن قوى 14 آذار هي المستهدفة من عملية الاغتيال، مشيرا إلى وجود محاولات سابقة لإسقاط حكومة السنيورة تحدث عنها الرئيس السوري بشار الأسد.

ولم يستبعد الحريري أن تكون سوريا متورطة في اغتيال الجميل، مشيرا في هذا الصدد إلى تقرير اغتيال الحريري الذي وجه أصابع الاتهام إلى دمشق.

وبدوره أعلن الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل أنه يشتبه بقوة في وقوف سوريا وراء اغتيال نجله بيير.

وقال الجميل الأب من بيروت لمحطة "LCI" الفرنسية إنه ليست لديه أدلة "أو قرائن غير قابلة للنقض، لكن الكثير من الأصابع تشير إلى سوريا التي لها سوابق".

في المقابل ردت سوريا على الاتهامات الموجهة إليها في بيير الجميل، مؤكدة أن العملية لا تصب في مصلحتها في وقت تكثر فيه الدعوات إلى التحاور معها، بل تخدم الأكثرية المعارضة لها في لبنان.

ورأت الصحف السورية أن الغالبية اللبنانية على علاقة بهذه العملية، واعتبرت أن هذا الاغتيال يشكل "طوق نجاة للحكومة" التي تعتبر "فاقدة الشرعية".

استعدادات للتشييع

نعش بيير الجميل لف بالعلم اللبناني (الفرنسية)
الاتهامات المتبادلة تأتي بينما تكثفت الاستعدادات لمراسم تشييع جنازة بيير الجميل التي تجري اليوم، ووجهت الدعوات إلى مشاركة شعبية كثيفة فيها.

وشوهدت مساء الأربعاء مواكب عديدة لسيارات ألصقت عليها صور الوزير الراحل وصور رفيق الحريري والرئيس الأسبق بشير الجميل الذي اغتيل عام 1982. وكانت المواكب تجوب شوارع العاصمة.

وستقام المراسم الدينية الساعة الحادية عشر بتوقيت غرينتش في كنيسة القديس جرجس للموارنة وسط العاصمة، على أن يوارى الثرى في مسقط رأس عائلة الجميل في بكفيا في جبل لبنان شمال شرق بيروت.

ودعا رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون جميع اللبنانيين إلى المشاركة في مراسم التشييع، مشيرا إلى أنه لن يشارك شخصيا في المراسم.

وكثف الجيش اللبناني وجوده وأقام حواجز ونقاط مراقبة في مناطق عدة من العاصمة، كما أقيمت حواجز للجيش اللبناني في محيط القصر الجمهوري في بعبدا، مقر الرئيس اللبناني أميل لحود، وعلى طريق بيروت دمشق في محيط القصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات