توقع غالبية المشاركين في استفتاء للجزيرة نت أن ترسي الانتخابات البرلمانية والمحلية في موريتانيا نظاما سلميا فعالا لتداول السلطة، خالفهم في ذلك نسبة أقل استبعدت هذا الطرح.

وقال 56.5% مشاركا إن الانتخابات يمكن أن تشكل أساسا فاعلا لتداول سلمي  للسلطة، بينما ذهب ما نسبته 43.5% عكس ذلك، في الاستفتاء الذي شارك فيه 6680 شخصا في الفترة من 18 وحتى 21 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ودعي نحو 1.070 مليون ناخب موريتاني الأحد الماضي للمشاركة بالانتخابات التي أول تحد حقيقي للمجلس العسكري للعدالة والديمقراطية الذي أطاح بنظام معاوية ولد الطايع في الثالث من أغسطس/ آب 2005، وينتطر أن تتلوها بمارس/آذار المقبل انتخابات رئاسية تتوج تنازل العسكر عن السلطة لهيئات مدنية منتخبة.

المصدر : الجزيرة