بلير يهدد والبشير يتهم جهات أجنبية بالتدخل في دارفور
آخر تحديث: 2006/11/23 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/23 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/3 هـ

بلير يهدد والبشير يتهم جهات أجنبية بالتدخل في دارفور

عمر البشير كرر معارضته نشر قوات دولية غربي السودان (الأوروبية-أرشيف)

قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير إن هناك مخططا أجنبيا لاستدراج بلاده للقبول بالقرار 1706 القاضي بنشر قوات دولية في دارفور.

وأضاف البشير أن التهديد والوعيد لن يجبرا بلاده على تغيير موقفها الرافض للقرار.

من جانبه أبلغ رئيس الوزراء البريطاني البشير في اتصال هاتفي معه بأن على الحكومة السودانية أن تنفذ اتفاق أديس أبابا التشاوري الذي توسطت فيه الأمم المتحدة بهدف إنهاء أزمة دارفور، وإلا فستواجه ردا من جانب المجتمع الدولي.

وقال متحدث إن بلير شدد للرئيس السوداني  على وجوب تنفيذ الاتفاق بأسرع ما يمكن.

وكان بلير قال للبرلمان في وقت سابق إن هناك دعما دبلوماسيا دوليا لاتخاذ إجراءات أشد إذا امتنعت الخرطوم عن تنفيذ الاتفاق، ولكنه لم يحدد هذه الإجراءات.

كما قال المبعوث الأميركي الخاص للسودان أندرو ناتيوس هذا الأسبوع إن الولايات المتحدة وأطرافا أخرى ستلجأ إلى خطة بديلة لم يحددها إذا لم تحرز الخرطوم تقدما في قضية دارفور بحلول أول يناير/ كانون الثاني المقبل.

مؤتمر أديس أبابا صدرت عنه تفسيرات مختلفة حول نشر قوات مشتركة (الفرنسية-أرشيف)
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عقب الاجتماع الدولي في العاصمة الإثيوبية الأسبوع الماضي أن السودان وافق من حيث المبدأ على قوة مشتركة تابعة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، ولكن الخرطوم اعترضت على حجم القوة وعلى أي مشاركة عسكرية من جانب الأمم المتحدة للاتحاد الأفريقي.

قمة طرابلس
وجاءت تصريحات بلير غداة القمة الأفريقية المصغرة التي عقدت في طرابلس وانتهت إلى ضرورة التوصل إلى حل أفريقي لمشكلة دارفور التي بدأت آثارها تنعكس على الدول الأفريقية المجاورة للسودان.

وشارك في القمة التي استضافها الزعيم الليبي معمر القذافي, الرئيس السوداني عمر البشير والتشادي إدريس ديبي والمصري حسني مبارك والإريتري أسياسي أفورقي ورئيس أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه.
 
وأعلن علي التريكي أمين شؤون الاتحاد الأفريقي في وزارة الخارجية الليبية عقب اختتام القمة أن رئيسي تشاد وأفريقيا الوسطى سيزوران السودان قريبا، ما قد يؤشر إلى اختراق باتجاه تحسن العلاقات بين هذين البلدين والخرطوم التي شابها توتر في الآونة الأخيرة.
 
وعن رفع عدد قوات الاتحاد الأفريقي في دارفور قال التريكي إن ذلك سيبحث مع الأمم المتحدة, مشددا على أن القادة اتفقوا على دعم الوجود الأفريقي في دارفور وعلى أن يحل القادة الأفارقة مشاكلهم بأنفسهم دون تدخل خارجي أو ضغوط على السودان.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: