إطلاق سبعة صواريخ فلسطينية وإسرائيل تبحث الرد
آخر تحديث: 2006/11/20 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/20 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/29 هـ

إطلاق سبعة صواريخ فلسطينية وإسرائيل تبحث الرد

حماس رفضت وقف إطلاق الصواريخ قبل توقف الاعتداءات الإسرائيلية (الفرنسية)

سقطت سبعة صواريخ فلسطينية أطلقت صباح اليوم من قطاع غزة على جنوب إسرائيل, بينما تستعد الحكومة الإسرائيلية الأمنية المصغرة للإعلان عن خطة جديدة لوقف العمليات الفلسطينية.

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن الصواريخ السبعة لم تتسبب في أي أضرار باستثناء حافلة أصيبت بشكل طفيف.

ومن المقرر أن تعقد الحكومة الأمنية الإسرائيلية اجتماعا بعد غد الأربعاء لتحديد إجراءات لوقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية.

من جهته، أكد النائب عن حزب الليكود اليميني بنيامين نتنياهو الذي زار سديروت (جنوب) أنه "من الصعب جدا العيش مع هذا التهديد المستمر للصواريخ وعلينا الاهتمام بهذا الأمر".

ودعا نتنياهو إلى عملية عسكرية كثيفة على شمال قطاع غزة لمنع إطلاق هذه الصواريخ وعملية أخرى على جنوب هذه المنطقة "لمنع تهريب الأسلحة إليها من مصر".

من ناحية أخرى اقترح وزير إسرائيلي نشر قوة متعددة الجنسيات في قطاع غزة لمنع الفلسطينيين من إطلاق الصواريخ. وقال الوزير بدون حقيبة إسحق كوهين للإذاعة الإسرائيلية العامة "حاليا لا حل عسكريا لمشكلة الصواريخ التي تطلق على إسرائيل من قطاع غزة ويجب التفكير في نشر قوة متعددة الجنسيات في المكان".

وأضاف كوهين العضو في حزب شاس الديني المتشدد أن "هذا النموذج نجح في لبنان.. خضنا حربا هذا الصيف في لبنان وكان يتم إطلاق 180 صاروخ كاتيوشا يوميا, ولم يتوقف ذلك إلا بفضل القرار 1701".

اعتداءات إسرائيلية
وفي تطور آخر استشهد فلسطيني وأصيب ستة آخرون في غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارة في حي الزيتون بمدينة غزة.

وقال شهود عيان إن ناشطين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كانا يستقلان السيارة, وإن الشهيد هو أحد المارة ويزيد عمره على 70 عاما وقد توفي متأثرا بجروحه بعد إصابته في الغارة.

جاء ذلك بعد أن أصيب ثلاثة إسرائيليين بجروح أحدهم بحال الخطر جراء سقوط صاروخين فلسطينيين محليي الصنع على بلدة سديروت شمال شرق القطاع.

وقد أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين من طراز قسام صباح الأحد على البلدة. وقالت الحركة في بيان إن إسرائيل فشلت وستفشل في وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية, مؤكدة العمل على تطوير هذه الصواريخ.

من جهته حث وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في اتصال هاتفي على اتخاذ خطوات لوقف إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل.
 
مشعل طالب الغرب بالاعتراف بحكومة الوحدة المنتظرة (الفرنسية)
وقال مسؤول فلسطيني رفيع إن عباس دعا بيرتس في المكالمة إلى وقف متبادل لإطلاق النار في الضفة وغزة، مضيفا أن المسؤول الإسرائيلي أبلغ عباس بأن وقفا لإطلاق النار لن يتحقق "ما دامت الصواريخ تتساقط".

الحكومة الفلسطينية
على صعيد آخر، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إنه ليس أمام الغرب سوى الاعتراف بحكومة وحدة فلسطينية يجري صياغة تفصيلاتها بين حركتي حماس وفتح, واعتبر أن ذلك سيكون مناسبة للمجتمع الدولي كي يصحح خطأ بعض الأطراف التي لم تحترم إرادة الشعب الفلسطيني.

وصرح مشعل بعد اجتماع عقد في ساعة متأخرة الليلة الماضية بدمشق مع أحمد قريع أحد كبار أعضاء فتح، بأن "الجو مع إخواننا في فتح في الداخل والخارج هو جو إيجابي, نريد أن نقول للعالم نحن صف فلسطيني واحد ولا بد أن يرفع الحصار الظالم عنا, ولا خيار لكافة أطراف المجتمع الدولي إلا أن يحترم الإرادة الفلسطينية".

وقال إن المفاوضات مع فتح قطعت شوطا طويلا, وأضاف "نحن نجتهد لبحث كل المفردات حول تفاصيل الحكومة", مشيرا إلى الاتفاق علي التطبيقات التفصيلية مع متابعة الضمانات التي تستهدف رفع الحصار.

وأعلن مشعل أنه يجري الإعداد لاجتماع بين حماس وفتح في دمشق لمناقشة إعادة تنظيم منظمة التحرير الفلسطينية كخطوة لانضمام حماس إلى المنظمة, معتبرا أن هذا التفاهم الداخلي مع بقية القوى الفلسطينية في الداخل والخارج يتوج في إعلان حكومة وحدة وطنية.
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أرسل قريع إلى دمشق لحل المسائل التي تحول دون تشكيل حكومة جديدة.
المصدر : وكالات