الشهيد كان أحد المارة ويبلغ من العمر 70 عاما (الفرنسية)

استشهد فلسطيني وأصيب ستة آخرون في غارة جوية إسرائيلية استهدفت إحدى السيارات في حي الزيتون بمدينة غزة.
 
وقال شهود عيان إن اثنين من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كانوا يستلقون السيارة, وإن الشهيد هو أحد المارة ويزيد عمره عن 70 عاما وقد توفي متأثرا بجروحه بعد إصابته في الغارة.
 
وفي تطور آخر قال مسؤول بالأمم المتحدة إن مدرسة تابعة للمنظمة تعرضت لنيران إسرائيلية في بيت لاهيا شمال قطاع غزة ما أسفر عن إصابة طفل يبلغ السابعة من عمره وطفلة في الـ12 من عمرها بجروح طفيفة.
 
يأتي ذلك بعد أن أصيب ثلاثة إسرائيليين بجروح أحدهم بحال الخطر جراء سقوط صاروخين فلسطينيين محليي الصنع على بلدة سديروت شمال شرق قطاع غزة.
 
وقد اعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين من طراز قسام صباح الأحد على البلدة، ردا على الهجمات الإسرائيلية التي تستهدف قطاع غزة.
 
وقالت الحركة في بيان إن إسرائيل فشلت وستفشل في وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية, مؤكدة العمل على تطوير هذه الصواريخ. وأوضح الناطق باسم الحركة أبو عبيدة أن "وحدة التصنيع التابعة للقسام تعمل على تطوير الصواريخ  والأسلحة المضادة للدبابات، وأن العمل جار على قدم وساق من أجل الوصول إلى فعالية ودقة كبيرتين أكثر مما هي عليه في الوقت الحالي.
 
الدروع البشرية نجحت في إبعاد الغارة الإسرائيلية عن مخيم جباليا (الفرنسية)
هنية يتفقد

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن دخول حركة حماس في الحكومة المقبلة بهدف واحد فقط هو رفع المعاناة والحصار عن الشعب الفلسطيني وإذا لم يتم ذلك فستكون المشاورات الحالية قفزة في الهواء لا تقدم ولا تؤخر.
 
وقال إن الاحتجاج الذي حصل رسالة لمجلس الأمن الدولي الذي استخدمت فيه الولايات المتحدة الجمعة الماضي الفيتو ضد قرار يدين عمليات إسرائيل العسكرية في غزة.
 
جاءت تصريحات هنية بعد جولة تفقدية قام بها لمنزل عائلة محمد بارود أحد عناصر ألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية الذي هب المئات من الفلسطينيين لحماية منزله من القصف الإسرائيلي بعد أن تلقى تهديدا بقصفه.
 
وقد حث أهالي مخيم جباليا مواطنيهم وسائر الفلسطينيين على التصدي بأجسادهم لعمليات تدمير منازل رجال المقاومة الفلسطينية التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي.
 
وقد أطلق النداء عشرات من أهالي المخيم الذين تمكنوا من منع مقاتلات الاحتلال من قصف منزل أحد المقاومين بعدما أقاموا درعا بشريا لحمايته.


المصدر : الجزيرة + وكالات