متمردو دارفور يتهمون الجيش السوداني بمهاجمتهم
آخر تحديث: 2006/11/19 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/19 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/28 هـ

متمردو دارفور يتهمون الجيش السوداني بمهاجمتهم

الخرطوم نفت شن أي هجوم على شمال دارفور (رويترز-أرشيف)

اتهم متمردو دارفور الحكومة السودانية بشن هجوم واسع النطاق على مواقعهم في شمال الإقليم رغم الاتفاق على استئناف عملية السلام.

وقال جار النبي قائد متمردي جبهة الخلاص الوطني إن مواجهات وقعت في الساعات الـ 48 الماضية عقب هجمات مشتركة للقوات الحكومية ومليشيات الجنجويد الموالية لها على مواقع الجبهة في منطقة بير مزة، مشيرا إلى أن مسلحيه يتصدون للمهاجمين على أكثر من جبهة.

وأكد سقوط ستة قتلى على الأقل من جراء هذه الهجمات، ودعا المجتمع الدولي للتدخل لحماية المدنيين هناك.

وأدانت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأفريقي الهجمات، وأكدت استمرار القتال في المنطقة، لكن متحدثا باسم الجيش السوداني نفى هذه الاتهامات.

وقال إن هناك مصادمات بين بعض القبائل والمتمردين في المنطقة وإن القوات الحكومية تدخلت لحماية المدنيين هناك، مشيرا إلى أن المصادمات محدودة جدا وأن تقارير الاتحاد الأفريقي والمتمردين غير حقيقية.

وكانت الخرطوم قد وافقت الخميس الماضي على استئناف المحادثات مع متمردي جبهة الخلاص الذين لم يوقعوا اتفاق أبوجا للسلام في مايو/أيار الماضي. وتقول الجبهة إن الحكومة تحاول كسب الوقت لتواصل عملياتها العسكرية.

يأتي ذلك في وقت وقع في طرابلس برعاية ليبية اتفاق سلام بين الحكومة السودانية وفصيل من حركة تحرير السودان المتمردة بدارفور. وقد وقع الاتفاقية عن الحكومة السودانية مجذوب الخليفة مستشار الرئيس السوداني، وعن الفصيل رئيسه أبو القاسم إمام الحاج.

مساعدة فنية

أكول أكد موافقة الخرطوم على دعم فني أممي للقوة الأفريقية (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء جدد السودان نفيه قبول انتشار قوة مشتركة في إقليم دارفور, مشددا على أن الأمر يتعلق فقط بدعم فني أممي للقوة الأفريقية الحالية.

وقال وزير الخارجية السوداني لام أكول للصحفيين بالخرطوم إن وفد حكومته لم يوافق على نشر قوة مختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور مثلما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بعد الاجتماع التشاوري في أديس أبابا.

وشدد على أن الوفد وافق فقط على مشاركة وحدات فنية من الأمم المتحدة لمساندة قوة الاتحاد الأفريقي التي ستواصل عملها.

وأضاف أكول أن السودان رفض عرضا بشأن قيادة مشتركة دولية أفريقية وأيضا بشأن العدد المقترح للقوات, قائلا إن من الأفضل أن يترك الأمر للسودانيين وللخبراء العسكريين الدوليين والأفريقيين.

المصدر : وكالات