المؤتمر الإسلامي تقرر كسر الحصار وسط ترحيب فلسطيني
آخر تحديث: 2006/11/19 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/19 الساعة 05:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/28 هـ

المؤتمر الإسلامي تقرر كسر الحصار وسط ترحيب فلسطيني

قرار منظمة المؤتمر الإسلامي يأتي بعد أيام من قرار وزراء الخارجية العرب (الفرنسية)

قررت اللجنة التنفيذية الموسعة على مستوى وزراء الخارجية في منظمة المؤتمر الإسلامي عقب اجتماع استثنائي عقدته أمس السبت في مقر المنظمة بجدة، غرب المملكة العربية السعودية، "كسر" الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني.

وقال بيان صادر عن الاجتماع الذي استمر أربع ساعات إن الاجتماع "يقرر كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني والتحرك لدى المجتمع الدولي لإنهاء الحصار وحمل إسرائيل على الإفراج عن المستحقات الضريبية للسلطة الوطنية الفلسطينية".

ويعاني الاقتصاد الفلسطيني الهش أصلا من ازمة خانقة منذ تولي حكومة حركة حماس السلطة في مارس/ آذار 2006، وذلك بسبب مقاطعة مالية من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أبرز المانحين للسلطة الفلسطينية.

وكانت تمت الدعوة إلى هذا الاجتماع الذي ضم 26 من 57 بلدا عضوا في منظمة المؤتمر الإسلامي لبحث الهجمات الإسرائيلية الدامية على الشعب الفلسطيني، وذلك عقب مقتل 19 فلسطينيا في قصف إسرائيلي على بلدة بيت حانون في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وندد المشاركون في الاجتماع بإسرائيل "لارتكابها مجزرة بيت حانون" التي وصفوها بأنها من "جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية" ودعوا إلى محاكمة المسؤولين الإسرائيليين "كمجرمي حرب".

وعبر المشاركون عن استنكارهم للفيتو الأميركي ضد قرار يدين إسرائيل بسبب اعتداء بيت حانون، ما "يشكك في فاعلية الدور الأميركي ويؤدي إلى تعطيل دور مجلس الأمن في حفظ الأمن والسلام الدوليين".

وطالب المشاركون بالإفراج عن "رئيس وأعضاء المجلس التشريعي والوزراء والقيادات الفلسطينية وبقية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي". كما طالبوا بعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط.

وقد أشاد طاهر النونو مسؤول وحدة الإعلام في وزارة الخارجية الفلسطينية أمس السبت بالنتائج التي توصل إليها مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية في جدة، مؤكدا أن نتائج المؤتمر وما سبقه من قرارات مؤتمر وزراء خارجية العرب "ثمرة للدبلوماسية الناجحة التي يقودها الوزير محمود الزهار".

ونقلت الشبكة الإعلامية الفلسطينية عن النونو قوله "إن النتائج التي توصل إليها معالي وزراء الخارجية الدول الإسلامية في جدة هي خطوة في الاتجاه الصحيح لا سيما في الإعلان عن كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني والتوجه نحو محاكمة



مجرمي الحرب الإسرائيليين والمطالبة بلجنة تحقيق دولية في المجازر المرتكبة بحق مواطنينا".

المصدر : وكالات