وزير الثقافة المصري يرفض الاعتذار عن انتقاداته للحجاب
آخر تحديث: 2006/11/18 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/18 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/27 هـ

وزير الثقافة المصري يرفض الاعتذار عن انتقاداته للحجاب

فاروق حسني (الجزيرة-أرشيف)

رفض وزير الثقافة المصري فاروق حسني الاعتذار عن انتقادات وجهها لحجاب المرأة وصفه فيها بأنه "عودة للوراء".

واعتبر حسني في تصريحات صحفية أن وراء الجدل الدائر حول الحجاب والنقاب أسبابا سياسية، وأن الإسلام لم يفرض على المرأة ارتداءه، على حد قوله.

وقال إن الحجاب الحقيقي هو "الأخلاق والضمير أما حجاب الملابس فهو جزء من الموضة". وأضاف أنه لو كانت له زوجة لمنعها من ارتداء الحجاب، موضحا "هذا رأيي الشخصي.. وعلينا التخلي عن ثقافة نفي الآخر وإرهابه بالهجوم المضاد".

واعتبر أنه تم اختزال الدين في "جلابية وقفطان وحجاب ونقاب"، مشددا على أن "أخطر شيء هو الحجاب الموجه".

وأعرب الوزير المصري عن استعداده لطرح استقالته على مجلس الشعب المصري (البرلمان) ردا على مطالبة نواب جماعة الإخوان المسلمين بإقالته. وكان حسني أثار جدلا موسعا واستياء بتصريحاته لصحيفة "المصري اليوم" المستقلة الخميس الماضي قال فيها إن "النساء بشعرهن الجميل كالورود التي لا يجب تغطيتها وحجبها عن الناس".

ونقلت الصحيفة ردود فعل غاضبة من قيادات الإخوان فيما قدم المتحدث الرسمي باسم كتلتهم النيابية حمدي حسن بيانا عاجلا إلى رئيس الوزراء طالب فيه باعتذار الوزير وإقالته. واعتبر أن أفكار الوزير تخصه وحده لكن تبني وزارة الثقافة هذه الأفكار يعد أمرا مرفوضا.

ودعا المتحدث شيخ الأزهر ومفتي مصر إلى تقديم استقالتهما في حال عدم اعتذار وزير الثقافة عن هذه الإساءات، متسائلا عن جدوى بقائهما في منصبيهما عندما لا تقدر الحكومة مكانتهما.

وتأتي تصريحات الوزير المصري في حين تشهد عدة دول أوروبية فرض قيود على ارتداء المسلمات الحجاب، فيما بدأ بعض المسؤولين هناك في انتقاده علنا مثلما حدث في بريطانيا مؤخرا.

المصدر : وكالات