الجمعية العامة طالبت بتشكيل بعثة للتحقيق في مجزرة بيت حانون (الفرنسية)

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة قرارا يدين إسرائيل لارتكابها مجزرة بيت حانون. وصوت لصالح هذا القرار 156 صوتا مقابل سبعة وامتناع ستة عن التصويت.

والدول التي صوتت بالرفض هي الولايات المتحدة وإسرائيل وأستراليا وجزر  مارشال وميكرونيزيا ونارو وبالو. أما الدول التي امتنعت عن التصويت فهي كندا وساحل العاج وبابوا غينيا الجديدة وجزر تونجا وتوفالو وفانواتو.

وطالب القرار بإنهاء جميع أنواع العنف بين إسرائيل والفلسطينيين ومن بينها العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة وإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

كما طالب القرار بتشكيل بعثة للتحقيق في مجزرة القوات الإسرائيلية في بيت حانون بقطاع غزة في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري التي راح ضحيتها 19 شهيدا معظمهم من الأطفال والنساء.

وقد رحب المراقب الفلسطيني بالأمم المتحدة بالقرار، وقال إنه يمثل رسالة واضحة وذات دلالة للشعب الفلسطيني ويعطيه الأمل في إمكانية استرداد حقوقه المغتصبة وإنشاء دولته المستقلة.

وفي المقابل أعرب المندوب الإسرائيلي عن أسفه لصدور هذا القرار، وقال إنه يعاقب إسرائيل بسبب ما سماه دفاعها عن النفس ويكافئ من وصفهم بالإرهابيين ويقوض التفاوض من أجل إيجاد حل للمشكلة الفلسطينية.

أما المندوب السوري فقد دعا إسرائيل إلى أخذ العبرة من هذا القرار بإعادة الحقوق المشروعة للفلسطينيين وإيقاف جرائم الإبادة ضدهم وإنهاء الاحتلال.

أما مندوبة فنلندا التي تمثل رئاسة الاتحاد الأوروبي فقد رحبت بالقرار، وأشادت بروح المفاوضات التي جرت قبل تبنيه. ودعت إلى استئناف محادثات السلام بالشرق الأوسط في إطار منظور جديد وواضح.

وكانت الدول العربية قد نقلت ملف مجزرة بيت حانون إلى الجمعية العامة بعد فشل مجلس الأمن الدولي في إصدار قرار يدين إسرائيل بهذه المجزرة. وذلك بعدما استخدم المندوب الأميركي في الأمم المتحدة حق النقض ضد قرار دولي بهذا الشأن. وقد صوت لصالح القرار في المجلس عشرة من أعضاء المجلس وامتنع أربعة عن التصويت.

المصدر : الجزيرة