توفير المعدات والدعم الفني الأممي أولى مراحل نشر القوات الدولية بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

تستضيف العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم اجتماعا موسعا بشأن دارفور يسعى من خلاله الأمين العام للأمم المتحدة المنتهية ولايته كوفي أنان لتحقيق تقدم يسهم في استقرار الأوضاع في الإقليم.

يشارك في الاجتماع ممثلون عن الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والصين والسودان ومصر، ويبحث هؤلاء سبل تسهيل مهام الإغاثة مع المضي قدما في العملية السياسية.

ويطرح أنان خلال الاجتماع خطة من ثلاث مراحل بشأن مهام حفظ السلام في الإقليم في ضوء إصرار الخرطوم على رفض نقلها من الاتحاد الأفريقي إلى المنظمة الدولية. وتتضمن المرحلة الأولى للخطة توفير الدعم الأممي للقوات الأفريقية من خلال توفير معدات وعربات مدرعة وخبراء عسكريين.

أما المرحلة الثانية فتشمل نشر المئات من جنود وشرطة وموظفي الأمم المتحدة لتنفيذ مهام إمداد وتموين للقوة الأفريقية. وأخيرا تتحول عملية حفظ السلام إلى مهمة تحت قيادة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وقدر مساعد الأمين العام لشؤون حفظ السلام جان ماري غوينهو تكاليف الخطة الجديدة بنحو 150 مليون دولار ويتم تنفيذها على مدى ستة أشهر.

كوفي أنان يسعى لإنجاز في دارفور قبل مغادرة منصبه (رويترز-أرشيف)
القوات الدولية
وقد استبق أنان الاجتماع بإعلان أن الأمم المتحدة لم تتخل عن خطة إرسال قواتها لدارفور. وقال في تصريحات للصحفيين بنيروبي إن المنظمة الدولية تبحث أيضا نشر مراقبين أو نوع من الوجود الدولي على الحدود السودانية مع تشاد، ووصف الوضع هناك بأنه قابل للانفجار في أي وقت.

ومن المقرر أن يبحث وفد أممي خلال زيارة للبلدين الأسبوع القادم لتقييم الصورة التي قد تكون عليها مهمة من هذا القبيل.

ولم يستبعد علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني وجود قوات دولية لكنه أصر على أن الامم المتحدة لن تقود أي قوة في دارفور. وقال طه إن الجميع الآن يبحثون عن صيغة جديدة، مضيفا أن مساهمة المجتمع الدولي في جهود إحلال السلام بالإقليم ينبغي أن تتم عن طريق الاتحاد الأفريقي.

وأكد طه في مؤتمر صحفي دولي أيضا ترحيب السودان بنشر قوة مراقبة على الحدود مع تشاد لكنها تفضل أن تكون في الإطار الثنائي والأفريقي.

كانت الحكومة التشادية قد طلبت رسميا مساعدة الاتحاد الأفريقي في تأمين حدودها مع السودان واتهمت الخرطوم بتهديد استقرار الإقليم.

المصدر : وكالات