اعتقال قيادي من القاعدة والعنف يحصد 17 عراقيا
آخر تحديث: 2006/11/15 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/15 الساعة 16:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/24 هـ

اعتقال قيادي من القاعدة والعنف يحصد 17 عراقيا

مفخخة محطة الكيلاني ببغداد أوقعت عشرات القتلى والجرحى (رويترز)

أعلنت وزارة الداخلية العراقية اعتقال قيادي بارز في تنظيم القاعدة يدعى عبد الله الجبوري في عملية عسكرية مشتركة للقوات العراقية والأميركية في منطقة عرب جبور جنوبي بغداد.

وفي سياق متصل، أكد بيان للجيش الأميركي اعتقال 18 مسلحا خلال عمليات دهم في شمال بغداد والرمادي صباح اليوم، موضحا أن المعتقلين متورطون بعلاقات مباشرة مع خلايا تنظيم القاعدة في العراق.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق أسفر أعنفها عن مقتل 11 عراقيا وجرح 22 آخرين عندما انفجرت سيارة مفخخة قرب محطة وقود الكيلاني في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد.

وفي هجوم مماثل اقتحم مهاجم انتحاري بسيارته الملغومة حشدا أثناء جنازة في حي الدورة جنوبي بغداد، مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى على الأقل وإصابة 15 آخرين، بحسب حصيلة أولية.

وإلى الشمال من بغداد قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا ضابط مرور في مدينة كركوك، كما قتل مسلحون آخرون الصحفية العراقية فادية محمد التي تعمل بصحيفة المسار وسائقها أثناء توجهها لعملها في الموصل.

وفي البصرة جنوبي العراق أعلنت القوات البريطانية أنها قتلت مسلحا عندما تعرضت لإطلاق النيران من منزل، مضيفة أن المسلح أصاب جنديا بريطانيا وقتل عراقية.

وفي اللطيفية جنوب بغداد قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على عشر جثث، وإنها تحقق لمعرفة ما إذا كانت هذه الجثث لمسافرين من الشيعة خطفوا في هذه البلدة قبل عدة أيام أم لا.

وفي تطور سابق أعلن الجيش الأميركي أن جنديا وثلاثة من مشاة البحرية لقوا حتفهم أمس الثلاثاء متأثرين بجروحهم التي أصيبوا بها في معارك في محافظة الأنبار بغرب العراق.

رهائن 

الماكي زار جامعة بغداد بعد يوم من أكبر عملية خطف لكوادر التعليم (الفرنسية)
في هذه الأثناء أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إطلاق سراح 37 من الأشخاص الذين تعرضوا للخطف من وزارة التعليم العالي في بغداد أمس، مؤكدا بقاء "اثنين فقط" بأيدي الخاطفين.

لكن مصادر في الداخلية العراقية نفت أن يكون هذا العدد من المخطوفين تم الإفراج عنه. وقالت إن المفرج عنهم حتى الآن هم 12 مختطفا فقط.

وكان عشرات المسلحين الذين يرتدون بزات مغاوير الشرطة اقتحموا مقر الوزارة في حي الكرادة قبل ظهر الثلاثاء واقتادوا عددا من الموظفين والمراجعين إلى جهة مجهولة.

وتعليقا على هذا التطور طالب رئيس الوزراء نوري الملكي باعتقال الخاطفين ووصفهم بأنهم "أسوأ من التكفيريين"، وليس الاكتفاء بالإفراج عن المخطوفين.

وقال المالكي في تصريحات نلقها التلفزيون العراقي أثناء زيارته لجامعة بغداد إن ما حدث "ليس إرهابا بل نزاعا وصراعا بين مليشيات، جانب مع جانب آخر"، مشددا على ضرورة أن لا يؤثر ذلك على استمرار سير التدريس في الجامعات العراقية.

لجنة الدستور
سياسيا اختارت اللجنة البرلمانية المكلفة بتعديل الدستور العراقي النائب الشيعي همام حمودي رئيسا لها والنائبين السني إياد السامرائي والكردي فؤاد معصوم نائبين له.

وتضم اللجنة 12 عضوا شيعيا وخمسة من الأكراد وخمسة من السنة (أربعة من جبهة التوافق والخامس من مجلس الحوار الوطني الذي يتزعمه صالح المطلق) واثنين من حزب الوفاق الذي يرأسه رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي وخمسة أعضاء من الأقليات العرقية الأخرى في العراق.

وستعمل اللجنة على صياغة التعديلات المقترحة على الدستور العراقي بموعد لا يتجاوز الخامس عشر من مايو/أيار 2007. ويجب أن تحصل التعديلات على تأييد غالبية النواب في البرلمان العراقي قبل إقرارها.

المصدر : وكالات