إرسال بعثة دولية لمنع امتداد نزاع دارفور في المنطقة
آخر تحديث: 2006/11/16 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مشروع البيان الختامي للقمة الإسلامية: قرار ترمب خطوة أحادية الجانب لاغية وغير قانونية
آخر تحديث: 2006/11/16 الساعة 02:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/25 هـ

إرسال بعثة دولية لمنع امتداد نزاع دارفور في المنطقة

الخرطوم قبلت تواجد قوات أفريقية فقط بدارفور ورفضت الأممية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة أنها بصدد إرسال بعثة جديدة إلى تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى لمنع امتداد النزاع في إقليم دارفور المضطرب غربي السودان وحماية اللاجئين والنازحين.

 

وأوضح رئيس عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام جان ماري غيهينو أن البعثة ستصل مطلع الأسبوع المقبل بعد أن اندلعت أعمال عنف في منطقة "الحدود الثلاثة" القريبة من السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى.

 

وفرضت تشاد أمس حالة طوارئ على معظم أراضيها عقب مقتل أكثر من 300 شخص منذ أسبوعين شرقي البلاد، في حين سيطر المتمردون في أفريقيا الوسطى نهاية الشهر الماضي على مدينة بيراو شمال شرق البلاد ثم تقدموا نحو الجنوب الغربي.

 

وتقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السودانيين في تشاد بأكثر من 200 ألف وبأكثر من 50 ألفا عدد التشاديين الذين يعيشون قرب الحدود وهم مهجرون في بلادهم بسبب توسع النزاع. والأرقام المتعلقة بأفريقيا الوسطى غير معروفة.

 

وأيد رئيس الكونغو الديمقراطية والرئيس المناوب للاتحاد الأفريقي دنيس ساسو نغيسو خلال لقاء مع نظيره الفرنسي جاك شيراك أمس في باريس نشر قوة دولية على الحدود بين البلدان الثلاثة لمنع امتداد النزاع في دارفور.

 

وأعرب نغيسو عن أمله في التوصل إلى اتفاق لتعزيز الانتشار العسكري الدولي في دارفور، رغم رفض الخرطوم نشر قوة أممية بدلا من قوة الاتحاد الأفريقي السيئة التجهيز والتأهيل.

 

مساع أممية
يأتي ذلك وسط مساع من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان
إجراء مباحثات مع القادة السودانيين لإقناعهم بقبول نشر قوة مختلطة من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور.

 

وقال أنان إنه سيطرح هذه الفكرة في مؤتمر دولي سيعقد الخميس في أديس أبابا، مشددا على ضرورة أن يعمل المجتمع الدولي على إنشاء قوة تحظى بمصداقية على الأرض، وذلك في إطار ما نص عليه القرار 1706.

 

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفاني دوجاريك إن أنان دعا الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن للمشاركة في هذا المؤتمر، وتوقع أن يحضره مسؤولون كبار من مصر والغابون والكونغو الديمقراطية والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات