لجنة النزاهة بالبرلمان تتابع قضايا الفساد الحكومية (الفرنسية-أرشيف)

اتهم رئيس لجنة النزاهة التابعة للبرلمان العراقي صباح الساعدي رئيس مفوضية النزاهة الحكومية راضي حمزة الراضي بالفساد الإداري وسوء استغلال المنصب.

وقال الساعدي في مؤتمر صحفي ببغداد إن الراضي لم يتخذ إجراءات لمنع عدد من عمليات الاغتيال طالت بعض موظفي المفوضية.

واًضاف أن تقارير ديوان الرقابة المالية لشهر ديسمبر/ كانون الأول 2005 أشارت إلى وجود تجاوزات كثيرة قام بها الراضي، منها إهدار المال العام والحصول مبالغ مالية من خزينة الدولة دون وجه حق.

واتهم الساعدي الراضي بالوقوف وراء "إعادة عناصر من الأجهزة القمعية من النظام البائد إلى مفوضية النزاهة والامتناع عن تنفيذ إجراءات الاجتثاث بحقهم". وقد تمت إحالة الراضي وعدد من معاونيه إلى القضاء، وطالب رئيس اللجنة البرلمانية باتخاذ الإجراءات اللازمة.

ورغم الاتهامات الكثيرة لعدد كبير من مسؤولي المؤسسات الحكومية بالاختلاس فإنها المرة الأولى من نوعها التي توجه فيها تهم إلى رئيس المفوضية المعنية بمحاربة الفساد والكشف عنه. ويرأس الراضي مفوضية النزاهة منذ بداية تشكيلها عام 2004 بقرار من الحاكم الأميركي السابق.

وقامت المفوضية خلال الفترة الماضية بالكشف عن العديد من حالات الفساد، وتمت إحالة المتورطين إلى المحاكمة من بينهم مسؤولون كبار بالدولة. يُذكر أن العراق جاء ضمن قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم.

المصدر : وكالات