أهالي المخطوفين طالبوا الحكومة العراقية بالكشف عن مصيرهم (الفرنسية)

أمر وزير التعليم العالي والبحث العلمي العراقي عبد ذياب العجيلي بإغلاق الجامعات ووقف التدريس فيها إلى أن توفر الحكومة الحماية الأمنية المطلوبة للطلبة والهيئات التدريسية، بعد خطف عشرات الموظفين والمراجعين اليوم من دائرة البعثات التابعة للوزارة بمنطقة الكرادة الشرقية ببغداد.
 
وقال الوزير إن الهدف من العملية إنهاء التعليم العالي وإفراغه, معتبرا عملية الخطف "إجرامية وإرهابية هدفها التخويف ووقف التدريس في الجامعات, وخاصة في بغداد".
 
واعتبر العجيلي في مؤتمر صحفي بالعاصمة اليوم, عملية الخطف بأنها "سابقة خطيرة, في ظل ضعف الأجهزة الأمنية وعدم تمكين المؤسست العلمية من حماية نفسها, ما يصب في مصلحة الإرهاب" وطالب الحكومة "بحل وإجابة سريعة" كما دعا إلى صيانة الحرم الجامعي وتفعيل قانون الإرهاب ووضع إجراءات رادعة.
 
وقال الوزير السُني الذي ينتمي إلى جبهة التوافق العراقية, إن الرقم الحقيقي للمخطوفين غير مؤكد" حتى الآن "لأن المهاجمين اقتحموا الدائرة ساعة الدوام الرسمي وخطفوا موظفين ومراجعين, لكن الأمر المؤكد هو أن عدد المخطوفين كبير". وكانت مصادر متعددة قالت إن عدد المخطوفين يفوق المائة.
 
ونفذ أكبر عملية خطف جماعي في بغداد عشرات المسلحين الذين كانوا يرتدون بزات الشرطة العراقية. وجرى فصل النساء عن الرجال, وحبست النساء في غرفة وصودرت هواتفهن الخلوية.
 
وذكر رئيس لجنة التربية في البرلمان أن نحو 150 باحثا وموظفا خطفوا خلال الهجوم. وتتركز شكوك العرب السُنة والقوات الأميركية على المليشيات الشيعية المنضوية تحت لواء وزارة الداخلية. 
 
الغارة الأميركية على مدينة الشعلة أسفرت عن مقتل ستة عراقيين (الفرنسية)
احتجاجات بالشعلة
وفي الشعلة التي شهدت مقتل ستة مواطنين وإصابة 13 آخرين بجروح في غارة جوية أميركية, ردد متظاهرون شعارات تأييد للزعيم الشيعي مقتدى الصدر خلال مراسم تشييع قتلى الهجوم الأميركي على الحي الواقع شمالي بغداد فجر اليوم.
 
وقالت مصادر بالداخلية إن قوة من الجيش الأميركي دهمت قاطعين في الشعلة, فاندلعت مواجهات تخللها قصف عنيف بالمروحيات أسفر عن سقوط هذا العدد من الضحايا.
 
وفي مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى شمال العاصمة قالت الشرطة إن ثمانية أشخاص أحدهم ضابط في الشرطة، لقوا مصرعهم اليوم في هجومين منفصلين.
 
وأوضحت الشرطة أن سبعة مواطنين قتلوا وأصيب آخران عندما هاجم مسلحون حافلة ركاب صغيرة متوجهة من مندلي قرب الحدود مع إيران إلى بعقوبة. وفي هجوم آخر لقي ضابط شرطة برتبة ملازم حتفه بنيران مسلحين أمام منزله في حي بعقوبة الجديدة وسط المدينة.
 
عملية الدهم الأميركية في الشعلة أسفرت عن مواجهات مع مليشيا جيش المهدي (الفرنسية)
وفي الكوت قتل جنديان عراقيان بنيران مسلحين هاجموا دوريتهما قرب قرية الدبوني جنوب شرق بغداد.
 
وجاءت جميع هذه الأحداث في ختام يوم دام جديد بالعراق خلف أكثر من ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى. وفي أحدث تلك الهجمات قتل خمسة من العاملين بإحدى دوائر شركة نفط الشمال بمنطقة بوب الشام شمال شرق بغداد مساء أمس.
 
من جانبه أعلن الجيش الأميركي مصرع أربعة من جنوده وإصابة أربعة آخرين بهجومين منفصلين، فقد قتل جنديان وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلة عسكرية شرق العاصمة صباح أمس. وسبق ذلك مقتل جنديين أميركيين وجَرح اثنين آخرين في هجوم انتحاري بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة الأحد.
 
وفي أنقرة أعلنت الخارجية التركية مقتل أحد عمالها الذي كان خطف في يوليو/ تموز الماضي بالعراق، وطالب خاطفوه بفدية. وقالت الوزارة في بيان إن أسرة العامل يلديريم تيك تعرفت، في صور، على جثته التي عثر عليها في سبتمبر/ أيلول الماضي على طريق قرب مطار بغداد.

المصدر : وكالات