الأمم المتحدة تطالب إسرائيل بوقف انتهاك أجواء لبنان
آخر تحديث: 2006/11/11 الساعة 07:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/11 الساعة 07:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/20 هـ

الأمم المتحدة تطالب إسرائيل بوقف انتهاك أجواء لبنان

الأمم المتحدة تقول إن تحليق الطيران الإسرائيلي فوق لبنان انتهاك للهدنة (الفرنسية-أرشيف)

طالبت الأمم المتحدة إسرائيل بوقف انتهاك المجال الجوي اللبناني من خلال طلعات المراقبة الجوية التي تبررها إسرائيل بذريعة الحيلولة دون تهريب أسلحة من سوريا.

وتقول الأمم المتحدة إن مثل هذه الطلعات التي دأبت الطائرات الحربية الإسرائيلية على القيام بها منذ سنوات تعد انتهاكا واضحا لقرار وقف إطلاق النار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي في أغسطس/آب لإنهاء حرب إسرائيل على لبنان التي استمرت 34 يوما.

وقال كبير المتحدثين باسم الأمم المتحدة ستيفن دوجاريك إن قرار المنظمة الدولية واضح، مشيرا إلى أن المنظمة تتقدم باحتجاجات قوية كل مرة تحدث فيها هذه الانتهاكات.

وفي السياق نفسه قالت الخارجية الفرنسية إنها تأمل أن تمارس الولايات المتحدة ضغوطا على إسرائيل لإنهاء الطلعات الجوية بعد أن أوشكت قوات حفظ سلام فرنسية على إطلاق صواريخ على طائرات إسرائيلية كانت تحلق فوقها.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل آليو ماري إن القوات الفرنسية المشاركة في قوة حفظ السلام بلبنان (اليونيفيل) أوشكت أن تطلق صواريخ على طائرات إسرائيلية في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.



وزيرة الدفاع الفرنسية: قواتنا بلبنان أوشكت على ضرب طائرات إسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)
توضيحات منتظرة
وقالت فرنسا الجمعة إنها لا تزال تنتظر توضيحات رسمية من إسرائيل حول تحليق طيرانها فوق الجنود الدوليين الفرنسيين في جنوب لبنان، مما يعني أنها تعتبر تصريحات السفير الإسرائيلي يوم الخميس غير كافية.

وقال السفير الإسرائيلي لدى باريس دانييل شيك، عقب لقائه وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي، إن تحليق الطيران الإسرائيلي لم يكن "عدائيا" وإنه "تم تفسيره بصورة خاطئة من جانب القوة الفرنسية".

وسئل المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي عن هذا التوضيح، فرد بأن السفير الإسرائيلي أدلى به أمام الصحافة وأضاف "ننتظر الآن تلقي توضيحات عبر قناة رسمية أكثر".

وقالت إسرائيل إنها تحقق في ما اعتبرته اتهاما فرنسيا لها بأن طائرات حربية إسرائيلية حلقت في وضع هجومي فوق القوات الفرنسية بجنوب لبنان.

وأوضح الجيش الإسرائيلي أنه لن يعلق الآن على الحادثة التي قالت فرنسا إنها كادت تسبب مواجهة بين قواتها والطيران الإسرائيلي.

يذكر أن فرنسا لديها 1650 جنديا ضمن قوات اليونيفيل، وهي أكبر قوة لدولة غربية في القوات الدولية بلبنان.



الجنرال بيليغريني (يمين) لا يستبعد احتمال تجدد المواجهات بجنوب لبنان (رويترز-أرشيف)
إسرائيل واليونيفيل
واعتبر قائد اليونيفيل الجنرال الفرنسي آلان بيليغريني أن الإسرائيليين "لا  يثقون" بالقوة الدولية التي يترأسها ويريدون مراقبة نشاطاتها على البر وفي البحر".

 واعتبر بيليغريني أن تحليق المقاتلات الإسرائيلية في أجواء جنوب لبنان "غير مقبول"، ويشكل "خرقا للقرار 1701 الذي وضع حدا للنزاع" بين إسرائيل وحزب الله، ويمكن أن يعتبر "عملا معاديا".

ولم يستبعد الجنرال الفرنسي احتمال تجدد المواجهات بين إسرائيل وحزب الله، واعتبر أن "التحليق الإسرائيلي يمكن أن يعطي حزب الله فرصة للرد" على ما يعتبره استفزازا.

كما عبر عن مخاوفه من إمكانية إطلاق "صاروخ من شمال نهر الليطاني" أي من خارج منطقة سيطرة قوة اليونيفيل أو من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الجنوب.

المصدر : وكالات