الوزير الموريتاني الأول السابق يهاجم إسلاميي بلاده
آخر تحديث: 2006/11/11 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/11 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/20 هـ

الوزير الموريتاني الأول السابق يهاجم إسلاميي بلاده

أمين محمد-نواكشوط

أسغير ولد مبارك اتهم التيار الإسلامي بالتخطيط لهجمات إرهابية (رويترز-أرشيف) 
شن الوزير الأول الموريتاني السابق أسغير ولد مبارك هجوما قويا على التيار الإسلامي في موريتانيا متهما إياه بالتطرف والغلو.

وقال إن الحكومة السابقة وصلتها معلومات تفيد بأن عناصر من هذا التيار -تم اعتقالها حينها- كانت تخطط للقيام بأعمال إرهابية في البلاد، مشيرا أيضا إلى أنها كانت على صلة بالجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.

وأضاف ولد مبارك في تصريحات صحفية نشرتها اليوم صحيفة الصحفي الموريتانية أن الحركة الإسلامية لا يمكن أن تكون شريكا سياسيا إلا في حالة تخليها عن العنف، ولجوئها إلى الطرق السلمية بعيدا عن العنف و"تكفير الذين لا يشاركونها الرأي".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي من التيار الإسلامي على هذه الاتهامات، غير أن المسؤول الإعلامي في كتلة "الإصلاحيين الوسطيين" (الإسلاميين) أحمدو ولد الوديعة رفض هذه في حديث للجزيرة نت هذه الاتهامات ووصفها بأنها لا تعدو أن تكون تخريفا. 

واعتبر أن الوزير الأول الموريتاني لم يكن مثل غيره من وزراء الرئيس السابق معاوية ولد الطايع -يعلم شيئا عن حقيقة ما يقوم به الرئيس السابق-، ووصفهم بأنهم كانوا مجرد أدوات لتنفيذ تلك السياسات التي لا يفقهون كثيرا عن أهدافها ومراميها.

ومعلوم أن السنوات الأخيرة من عمر النظام السابق شهدت مواجهات أمنية وإعلامية قوية مع التيار الإسلامي الذي اتهمه النظام بالتطرف وتهديد أمن البلد.

وترفض الحكومة المؤقتة الحالية السماح للإسلاميين بحزب سياسي، غير أنه فتح لهم مجال المشاركة في الانتخابات الجارية عن طريق الترشيحات المستقلة.

المصدر : الجزيرة