رمسفيلد قدم استقالته بعد هزيمة الجمهوريين في الانتخابات (الفرنسية)
قال زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو حمزة المهاجر إن وزير الدفاع الأميركي المستقيل دونالد رمسفيلد تنحى عن منصبه فرارا من "أرض النزال" في العراق.
 
وأوضح المهاجر المعروف أيضا باسم أبو أيوب المصري في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت, أن للتنظيم 12 ألف مقاتل مسلح, و10 آلاف آخرين بانتظار تزويدهم بالسلاح لمحاربة القوات الأميركية في العراق.
 
وأضاف "أقول للبطة العرجاء (الإدارة الأميركية) لا تتعجلي الفرار كما تعجل وزير دفاعك, اصبري في أرض النزال".
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال عقب الهزيمة المدوية للحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الثلاثاء الماضي, إن رمسفيلد استقال "لأن هناك حاجة إلى منظور جديد في العراق".
 
وأعرب بوش عن استعداده للاستماع إلى أي فكرة بشأن نهج جديد بالعراق, وجدد التأكيد علنا بأن "النصر ممكن في العراق". وقد أثار تعيين روبرت غيتس وزيرا للدفاع بدل رمسفيلد, تكهنات بأن ذلك يمهد لانسحاب سريع للقوات الأميركية من العراق.
 
الولاء للبغدادي
وتعهد المتحدث في الشريط بالولاء لأبو عمر البغدادي "زعيم الإمارة الإسلامية" التي تضم المحافظات العراقية ذات الأغلبية السنية التي أعلن تأسيسها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تنظيم القاعدة وجماعات تابعة له.
 
وقال "أقول لأمير المؤمنين (أبو عمر البغدادي) بايعتك على السمع والطاعة في العسر واليسر واضعا تحت إمرتكم المباشرة 12 ألف مقاتل هم جيش القاعدة". ودعا المتحدث الجماعات السنية المسلحة الأخرى في العراق إلى توحيد صفوفها تحت لواء الدولة الإسلامية التي أعلنها التنظيم.

المصدر : وكالات