جنود ماليون يتدربون بإشراف قوات خاصة أميركية بصحراء مالي (رويترز-أرشيف)

أعلن متحدث باسم تمرد الطوارق سابقا بمالي مقتل قيادي بارز بالجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية التي أعلنت ولاءها للقاعدة.
 
وقال الناطق إن قياديا معروفا باسم عبد الحميد قدمه على أنه القائد الثاني بالتنظيم لجنوب الجزائر قتل نهاية الشهر الماضي, ونقل جثمانه حسب مصادر عديدة إلى مسقط رأسه مدينة البرج.
 
وأضاف أن محاربة الجماعة السلفية هو لإثبات أن الإرهاب مرفوض تماما لدى التنظيم الذي قاتل حكومة مالي قبل توقيع اتفاق سلام معها في يوليو/تموز الماضي, تخلى بموجبه عن مطالب بالحكم الذاتي لثلاث محافظات مقابل الإسراع بتنميتها وتحسين معاملة جنود الجيش المالي من الطوارق.
 
هجمات بالجزائر
وأعلن التنظيم الجزائري الشهر الماضي ولاءه للقاعدة مهددا باستهداف فرنسا خاصة في وقت واصل فيه هجماته داخل الجزائر, وكان آخر ضحاياه أربعة أشخاص قتلوا أمس إلى الغرب من العاصمة الجزائر.
 
وذكرت صحيفة الوطن أن الأربعة وبينهم عسكريان قتلوا بحاجز مزيف بمنطقة شعبة العامر, فيما جرح عسكري ثالث بالحادث نفسه.

المصدر : وكالات