الديوانية شهدت مواجهات عنيفة مماثلة أكثر من مرة (الفرنسية-أرشيف)

فرضت السلطات العراقية حظرا للتجول صباح اليوم في مدينة الديوانية جنوب بغداد عقب مواجهات بين القوات الأميركية والعراقية وبين مليشيات جيش المهدي الشيعية.

وقال مصدر أمني في شرطة الديوانية إن السلطات فرضت حظرا شاملا على تجول الأفراد والمركبات إثر مواجهات عنيفة اندلعت عقب دهم قوة عسكرية أميركية عراقية منازل في حي سلم وسط الديوانية جنوب بغداد بحثا عن مطلوبين. وذكر أن خمس عبوات ناسفة انفجرت خلال المواجهة أصابت إحداها عربة أميركية.

وأوضح مصدر في قيادة الفرقة العراقية الثامنة أن عمليات دهم وتفتيش واسعة النطاق تجري حاليا في حي الوحدة بالمنطقة بعد تطويقها.

كما أفادت الأنباء أن دبابات وعربات عسكرية تجوب شوارع المدينة وأن مواجهات تدور في حيي الجمهوري والنهضة بينما تحلق طائرات حربية على ارتفاع منخفض مخترقة جدار الصوت.

وسبق أن شهدت الديوانية الشهر الماضي مواجهات أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 13 آخرين بجروح. وفي أغسطس/آب الماضي جرت مواجهات عنيفة بين قوات الأمن العراقية والأميركية وبين عناصر من جيش المهدي في عدد من مناطق المحافظة أسفرت عن مقتل نحو 26 وجرح 48 آخرين من الجيش والشرطة والمدنيين.

اضطرابات كركوك
يأتي ذلك بينما رفع حظر التجول المفروض في مدينة كركوك شمالي البلاد بعد يومين من فرضه في محاولة لمنع الهجمات المسلحة والاغتيالات التي تصاعدت خلال الأيام القليلة الماضية.

وكانت السلطات العراقية قد قالت إنها تمكنت من توقيف 190 شخصا وصادرت أكثر من 400 قطعة سلاح خلال عملية أطلقت عليها اسم "مفتاح الأمان" وشارك فيها نحو 14 ألف جندي بدعم لوجستي ومعلوماتي أميركي.

وقالت شرطة المدينة إن خندقا بطول 15 كلم حفر جنوبي المدينة الأسبوع الماضي لمنع المسلحين والسيارات الملغومة من دخولها.

هجوم تلعفر حصد 14 شخصا (رويترز)
عنف متواصل
من جهة أخرى قالت الشرطة العراقية إنها عثرت على 51 جثة مجهولة الهوية خلال الـ24 ساعة الماضية في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد, مضيفة أن جميع الجثث قتل أصحابها رميا بالرصاص بعد تعرضهم جميعا للتعذيب.

ويتزامن ذلك مع ارتفاع حصيلة الهجوم الانتحاري الذي نفذ بشاحنة مفخخة على موقع عسكري بمدينة تلعفر شمالي العراق إلى 14 قتيلا بينهم أربعة جنود عراقيين. كما أسفر الهجوم عن إصابة عشرة مدنيين وأربعة من عناصر الجيش.

وفي أنحاء أخرى استمرت أعمال العنف, فقد لقيت امرأتان مصرعهما في الموصل, كما لقي عاملان في سنجار وستة مدنيين في بعقوبة مصرعهم. وقتلت الشرطة اثنين من المسلحين بالمدينة واعتقلت أربعين آخرين خلال عمليات عسكرية.
 
وقتل شخصان في الإسكندرية جراء سقوط قذائف هاون. كما قتل مسلحون مجهولون قائد المنتخب العراقي السابق للكرة الطائرة نصير شامل في بغداد. ولقي شخصان مصرعهما عندما اقتحم مسلحون مخبزا بحي المنصور.

المالكي أكد ضرورة تفعيل مبادرة المصالحة الوطنية كحل لإنهاء العنف (الفرنسية)
مؤتمر الأنبار
وفي تعليقه على تنامي العنف بالبلاد قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن أرض العراق تحولت إلى ساحة لتصفية الحسابات, وإن المخرج الوحيد من هذه الأزمة هو تفعيل مشروع مبادرة المصالحة الوطنية.
 
وقال المالكي -خلال مؤتمر نظمه الحزب الإسلامي العراقي لدعم عشائر الأنبار في بغداد مع وفد من شيوخ ورؤساء عشائر محافظة الأنبار- إن أمام الحكومة وأهالي المحافظة ثلاثة مطالب أساسية لاستتباب الأمن أولها تشكيل حكومة محلية تشمل الجميع وثانيها إطلاق الأموال اللازمة لحملة الإعمار، وثالثها بناء سريع لأجهزة الشرطة والجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات