تشديد الأمن ببغداد ومقتل عشرات المسلحين في الديوانية
آخر تحديث: 2006/10/8 الساعة 20:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/8 الساعة 20:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ

تشديد الأمن ببغداد ومقتل عشرات المسلحين في الديوانية

الحملات الأمنية لم تخفف من تصاعد الهجمات وعمليات القتل في العراق (الفرنسية)

فرضت قوات الأمن العراقية إجراءات مشددة على مداخل بغداد في محاولة للحد من أعمال العنف في العاصمة التي يتواصل العثور فيها على عشرات الجثث المجهولة الهوية. فيما أسفرت المعارك الضارية بين مليشيات جيش المهدي والقوات الأميركية والعراقية في الديوانية عن مصرع ثلاثين مسلحا وتدمير دبابة أميركية.

وقالت الشرطة العراقية إنها عثرت على 51 جثة مجهولة الهوية خلال الـ24 ساعة الماضية في مناطق متفرقة من بغداد, مشيرة إلى أن جميع الجثث قتل أصحابها رميا بالرصاص بعد تعرضهم جميعا للتعذيب.

كما أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل اثنين من جنوده في هجومين منفصلين أمس أحدهما في كمين شمالي غربي بغداد والآخر بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته في مكان لم يحدده البيان الأميركي.
 
وبمصرع الجنديين ترتفع خسائر القوات الأميركية في العراق هذا الشهر إلى 26 قتيلا بينهم 16 في بغداد وحدها رغم الحملات الأمنية التي تقوم بها القوات الأميركية والعراقية في المنطقة.
 
معارك الديوانية
الدبابات الأميركية انتشرت على مفترق الطرق بالديوانية (الفرنسية)
وقد ترافق التشديد الأمني في بغداد مع تصعيد في الديوانية جنوبي العراق، فقد أعلن الجيش الأميركي أن قواته مدعومة بقوات عراقية قتلت ثلاثين مسلحا من مليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في اشتباكات عنيفة في أحياء بالمدينة بدأت الليلة الماضية واستمرت حتى صباح اليوم.
 
وطبقا لبيان عسكري أميركي فقد أسفرت المعارك أيضا عن اعتقال أربعة من المسلحين بينهم مسؤول كبير في المليشيا. واعترف البيان بتدمير دبابة أميركية من طراز أبرامز في المواجهات دون إصابات بين جنوده.
 
وقد نفى مدير مكتب الشهيد الصدر في الديوانية عبد الرزاق النداوي للجزيرة أنباء مقتل ثلاثين من عناصر جيش المهدي، مشيرا إلى أن ثلاثة من أفراده فقط جرحوا في الاشتباكات، فيما ذكرت مصادر طبية إصابة أربعة مدنيين. وأكد النداوي أن جيش المهدي لن ينجر إلى مواجهات موسعة مع القوات الأميركية.
 
وعلى خلفية تلك المواجهات فرضت السلطات العراقية صباح اليوم حظر تجول على المدينة يشمل الأفراد والمركبات.

وقد اندلعت المواجهات مساء أمس عقب دهم قوة عسكرية أميركية عراقية منازل وسط الديوانية بحثا عن مطلوبين. وأوضح مصدر في قيادة الفرقة العراقية الثامنة أن عمليات دهم وتفتيش واسعة النطاق تجري حاليا في حي الوحدة بالمنطقة بعد تطويقها.

كما أفادت الأنباء بأن دبابات وعربات عسكرية تجوب شوارع المدينة وأن مواجهات تدور في الحي الجمهوري وحي النهضة بينما تحلق طائرات حربية على ارتفاع منخفض مخترقة جدار الصوت.

وشهدت الديوانية مواجهات عنيفة في أغسطس/آب الماضي بين قوات الأمن العراقية تدعمها قوات أميركية وعناصر من جيش المهدي في عدد من مناطق المحافظة أسفرت عن  مقتل نحو 26 وجرح 48 آخرين من الجيش والشرطة والمدنيين.

الوضع بكركوك
حملة اعتقالات واسعة ضمن عملية "مفتاح الأمان" (رويترز)
ويأتي فرض حظر التجول في الديوانية تزامنا مع رفعه في مدينة كركوك شمالي البلاد بعد يومين من فرضه في محاولة لمنع الهجمات المسلحة والاغتيالات التي تصاعدت خلال الأيام القليلة الماضية.

وكانت السلطات العراقية قالت إنها تمكنت من توقيف 190 شخصا وصادرت أكثر من أربعمئة قطعة سلاح خلال عملية أطلقت عليها اسم "مفتاح الأمان" وشارك فيها نحو 14 ألف جندي بدعم لوجستي ومعلوماتي أميركي.

وقد تواصلت أعمال العنف في مناطق متفرقة من العراق اليوم مخلفة 13 قتيلا بينهم عقيد في الشرطة العراقية في بغداد.

بلد منكوب
على الجانب السياسي وصف رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك العراق بأنه بلد منكوب، مطالبا الأمم المتحدة بالتدخل لانتشال البلاد من المأزق التي هي فيه.
 
وناشد المطلك -خلال مشاركته في برنامج المشهد العراقي الذي يبث مساء اليوم- الدول العربية النهوض بمسؤولياتها تجاه العراق.
 
من ناحية أخرى رفع البرلمان العراقي خلال جلسة عقدها اليوم الحصانة عن النائب السني مشعان الجبوري بناء على طلب قدمه مجلس القضاء الأعلى إثر اتهامات بقضايا فساد تتعلق بالاستيلاء على أموال مخصصة لتمويل قوات حماية المنشآت النفطية شمالي العراق.
المصدر : الجزيرة + وكالات