المحاكم الصومالية تحذر من حرب إقليمية بسبب إثيوبيا
آخر تحديث: 2006/10/9 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/9 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ

المحاكم الصومالية تحذر من حرب إقليمية بسبب إثيوبيا

قوات المحاكم كثفت انتشارها في الصومال وتتهم إثيوبيا بالإعداد لهجوم كبير (الجزيرة-أرشيف)

حذر اتحاد المحاكم الإسلامية في الصومال من اندلاع حرب بمنطقة القرن الأفريقي إذا لم يضغط المجتمع الدولي على إثيوبيا لسحب قواتها من الأراضي الصومالية.

وقال الرئيس التنفيذي للمحاكم شيخ شريف أحمد إن الوجود الإثيوبي في بلاده قد يؤدي إلى نشوب نزاع يمكن أن يشمل الدول المجاورة، ويهدد أيضا محادثات السلام بين المحاكم والحكومة الانتقالية الصومالية.

وأضاف في تصريحات للصحفيين عقب اجتماع بمقديشو مع المبعوث الإيطالي ماريو رافاييلي "إذا كانت إثيوبيا تريد نقل العنف إلى داخل الصومال، فسوف نرد بالعنف".

جاءت التصريحات بعد قرار المحاكم إغلاق الحدود جزئيا مع إثيوبيا متهمة جيشها بتنفيذ عمليات قصف وتوغل بمحيط بلدة ساريرال على بعد نحو 45 كلم من الحدود بعمق الأراضي الصومالية. وقد نفت أديس أبابا بشدة هذه الاتهامات ووصفتها بـ "ادعاءات مغرضة من متطرفين يتخذون من إثيوبيا ذريعة لإخفاء دوافعهم الحقيقية".

ماريو رافاييلي طالب بردود على المخاوف الأمنية لدول المنطقة(الجزيرة نت)

تحذير إيطالي
كما حذر المبعوث الإيطالي من احتمال اشتعال منطقة القرن الأفريقي في حال انفجار القتال بين المحاكم والقوات الإثيوبية .

وقال رافاييلي في تصريحات للجزيرة نت إنه لا يوجد حل عسكري لمشكلة الصومال، واتفق مع وجهة نظر شيخ شريف في أن المواجهات العسكرية قد تمتد للمنطقة بأسرها.

كما دعا إلى إعطاء إجابات للأطراف الصومالية والدول المجاورة عن قلقهم المشروع بشأن الأمن.

وحول ما إن كان التوتر بين المحاكم وإثيوبيا سيترك آثاره على جولة المفاوضات المقبلة بين المحاكم والحكومة الانتقالية، قال رافاييلي إن اقتصار التصعيد من الجانبين على التصريحات وعدم انفجار القتال مؤشر على إمكانية تجنب الحرب.

واعتبر المبعوث الإيطالي أن الضمانات المطلوبة "بسيطة" وتتلخص في توصل المحاكم والحكومة الانتقالية لاتفاق بالجولة المقبلة من المفاوضات المقررة بالخرطوم نهاية الشهر الجاري.

تزامن ذلك مع استمرار الخلاف حول قوات الاتحاد الأفريقي التي يرفضها مسؤولو الاتحاد بشدة، بينما ترحب بها الحكومة التي تتخذ من بيدوا مقرا لها.

من جهة أخرى وعد القائد الجديد لاتحاد وادي جوبا عبد الله إسماعيل باستعداة السيطرة على ميناء كيسمايو الإستراتيجي جنوب الصومال الذي استولت عليه المحاكم الشهر الماضي.

وقال إسماعيل بتصريح لرويترز إن قواته استعدت للهجوم وستستهدف أولا بلدة بوالي القريبة من كيسمايو، كما شجع سكان المدينة على تصعيد مظاهرات الاحتجاج ضد المحاكم. 

وكان اتحاد وادي جوبا هو المسيطر على الميناء المتوقع أن يكون محطة وصول القوات الأفريقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: