مهاجمة دوريات الاحتلال بنابلس وتفجير الجدار قرب طولكرم
آخر تحديث: 2006/10/7 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/7 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/14 هـ

مهاجمة دوريات الاحتلال بنابلس وتفجير الجدار قرب طولكرم

المواجهات عادت إلى نابلس مجددا (الأوروبية-أرشيف)
 
هاجم مسلحون فلسطينيون دوريات عسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي في مخيمي عسكر وبلاطة للاجئين شرقي مدينة نابلس.

وقال مراسل الجزيرة إن جيش الاحتلال اعترف بتعرض دورياته لهجمات في نابلس, لكنه لم يشر إلى أي خسائر في صفوف قواته.
 
كما فجر فلسطينيون عبوة ناسفة بالجدار الفاصل بقرية فقعين قرب مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية, حيث اندلعت مواجهات أسفرت عن إصابة أحد المسلحين برصاص الجنود الإسرائيليين.
 
يذكر أن الجدار -الذي يمتد على طول 640 كلم- يبنى في أغلبه على أراض احتلتها إسرائيل عام 1967 وليس بمحاذاة الحدود المعترف بها دوليا بين إسرائيل والضفة الغربية.
 
وقضت محكمة العدل الدولية عام 2004 بعدم قانونية الجدار العازل "لأنه ينتهك حقوق الفلسطينيين ولا يمكن تبرير إقامته بدواعي الأمن".

هنية جدد رفضه الاعتراف بإسرائيل (الجزيرة)
حكومة مقاومة
وكان رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية قد شدد في كلمة له أمس الجمعة أمام حشود ضخمة في غزة على أن الحكومة الفلسطينية ولدت من رحم المقاومة, وجدد رفضه الاعتراف بإسرائيل, وندد بما أسماه إملاءات اللجنة الرباعية.

وتحدث هنية عن وجود ضغوط أميركية وإسرائيلية لمنع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، قائلا إنهم "يريدون حكومة بمقاساتهم لتنفيذ الشروط والإملاءات الخارجية ومطالب الرباعية". وأضاف أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لن توافق على حكومة تعترف بشرعية الاحتلال.

لكنه أكد الموافقة على إقامة دولة فلسطينية على حدود 4 يونيو/حزيران 1967 "مقابل هدنة وليس مقابل اعتراف أو تنازل عن أرض الآباء والأجداد".

وعن قضية الجندي الإسرائيلي الأسير أوضح هنية أن الحكومة الفلسطينية سعت منذ البداية لإنهائها على أساس سياسي وإنساني، لكنها تؤكد مطالب الشعب بضرورة الإفراج عن أسرى فلسطينيين من سجون الاحتلال.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني إلى المصالحة الوطنية الشاملة واقترح عقد اجتماع عاجل بين قيادتي حركتي حماس وفتح لوضع حد للصراعات الداخلية.
المصدر : الجزيرة + وكالات