مقتل 31 عراقيا بهجمات وعملية أمنية مشتركة في كركوك
آخر تحديث: 2006/10/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ

مقتل 31 عراقيا بهجمات وعملية أمنية مشتركة في كركوك

دمار بسبب الهجمات والعمليات الأمنية المتتالية (رويترز)

ارتفعت حصيلة الهجوم الانتحاري الذي نفذ بشاحنة مفخخة على موقع عسكري في مدينة تلعفر شمالي العراق, إلى 14 قتيلا بينهم أربعة جنود من القوات العراقية. كما أسفر الهجوم عن إصابة عشرة مدنيين وأربعة من عناصر الجيش.

وأعلن مصدر أمني أن المهاجم الذي كان يستقل شاحنة مفخخة اقتحم منزلا يستخدمه الجيش موقعا للمراقبة والرصد في حي السلام وسط تلعفر. وفي مايو/ أيار الماضي قتل مهاجم انتحاري 17 شخصا في سوق مزدحمة وسط المدينة.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال عن تلعفر في مارس/ آذار الماضي, إنها أصبحت تمثل نموذجا للتقدم الذي تحرزه القوات الأميركية في العراق, زاعما أن قواته طردت جميع مقاتلي القاعدة في هجوم كاسح نفذ عام 2005.
 
وفي أنحاء أخرى من العراق استمرت أعمال العنف, فقد لقيت امرأتان مصرعهما في الموصل, وعاملان في سنجار, وستة مدنيين في بعقوبة. كما قتلت الشرطة اثنين من المسلحين بالمدينة واعتقلت أربعين آخرين بعمليات عسكرية.
 
في الإسكندرية قتل شخصان جراء سقوط قذائف هاون. وفي بغداد قتل مسلحون مجهولون قائد المنتخب العراقي السابق للكرة الطائرة نصير شامل. ولقي شخصان مصرعهما عندما اقتحم مسلحون مخبزا بحي المنصور.
 

القوات الأميركية ترى أن تدخلها هام لوقف العنف بالعراق (الفرنسية)
وبخصوص الجثث فقد أعلنت
الشرطة أنها عثرت على خمس جثث تحمل آثار تعذيب وإصابات بأعيرة نارية بحي الصدر شرقي بغداد. كما أعلنت الشرطة أنها عثرت على تسع جثث بمدينة الكوت والصويرة جنوب بغداد، إحداها لعضو مجلس مدينة الصويرة.

 
عملية أمنية 
وبينما تزداد وتيرة العنف والهجمات بالمدن ذات التنوع الطائفي والديني, بدأت عناصر من الجيش والشرطة العراقية يقدر عددها بـ14 ألف عنصر عملية أمنية واسعة النطاق وسط استمرار حظر التجول منذ مساء الجمعة، وذلك بهدف السيطرة على الأوضاع ومنع العمليات المسلحة والاغتيالات التي تصاعدت خلال الايام القليلة الماضية.

 

وأعلن مصدر أمني عراقي أن العملية، وهي الأولى من نوعها في كركوك، تتم بدعم لوجستي ومعلوماتي من قبل الجيش الأميركي. وأفاد شهود عيان بأن عمليات تفتيش ودهم بدأت في أحياء وسط وجنوبي وغربي وشمالي المدينة.

 

وكركوك الواقعة شمال العاصمة مدينة مختلطة الأعراق يسكنها العرب والأكراد والتركمان. وشهدت تصاعدا في أعمال العنف التي أسفرت عن مقتل العشرات من المدنيين. وقالت شرطة المدينة إن خندقا بطول 15 كلم حفر جنوبي المدينة الأسبوع الماضي لمنع المسلحين والسيارات الملغومة من دخول المدينة.

 

المالكي والعشائر
في هذا السياق قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن أرض العراق تحولت إلى ساحة لتصفية الحسابات, وأن المخرج الوحيد من هذه الأزمة هو تفعيل مشروع مبادرة المصالحة الوطنية.

 

وقال المالكي خلال لقاء في بغداد مع وفد من شيوخ ورؤساء عشائر محافظة الأنبار, إن أمام الحكومة وأهالي المحافظة ثلاثة مطالب أساسية لاستتباب الأمن, أولها "تشكيل حكومة محلية تتسع للجميع, واعتماد مبدأ عدم استثناء أحد, وإبقاء الباب مفتوحا للراغبين في العمل في مشروع إنهاض الأنبار".

 

الهجمات لا تستثني أحدا بالعراق (الفرنسية)
أما المطلب الثاني فهو "إطلاق الأموال اللازمة لحملة إعمار وخدمات لتعويض ما حُرمت منه المحافظة بسبب الإرهاب وموجات العنف" والثالث "عملية بناء سريعة لأجهزة الشرطة والجيش باختيار العناصر الوطنية الصالحة المؤمنة بالعملية السياسية".

 

وشهدت الأنبار الأسبوع الماضي مواجهات بين العشائر والمسلحين استمرت أياما وأسفرت عن مقتل 34 مسلحا واعتقال أكثر من 40 آخرين غالبيتهم من  الأجانب, حسبما أعلن الشيخ أحمد بزيع أفتيخان أحد أعيان عشيرة البوريشة.

 

اتصالات إسلامية

في تطور آخر تجري منظمة المؤتمر الإسلامي اتصالات مع القيادات الدينية الإسلامية بالعراق للتحضير لاجتماع ديني لهذه القيادات بمكة قبل نهاية شهر رمضان من أجل الاتفاق على وثيقة تحرم الاقتتال بين المسلمين, حسبما أعلن مسؤول بالمنظمة.

 

وقال الأمين العام المساعد للشؤون السياسية للمنظمة عزت مفتي إن أربعة من ممثلي التيارات الدينية للمسلمين الشيعة والسُنة بدؤوا اليوم إجتماعات بمكة تحت إشراف مجمع الفقه الاسلامي، لصياغة مشروع  الميثاق أو البيان الذي سيُعرض على اجتماع القيادات الدينية للمسلمين السُنة والشيعة بالعراق الذي سيعقد قبل نهاية رمضان.

 

وأوضح أن هذا الاجتماع "سيكون دينيا ولا علاقة له بالخلافات السياسية" ويأتي كمبادرة من الأمانة العامة للمنظمة الإسلامية للمساعدة على وقف أعمال القتل والتفجير بالعراق. وأشار مفتي إلى أن المرجع الشيعي علي السيستاني يؤيد عقد هذا الاجتماع.

المصدر : وكالات