مقتل 25عراقيا مع بدء عملية أمنية بكركوك
آخر تحديث: 2006/10/7 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/7 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/15 هـ

مقتل 25عراقيا مع بدء عملية أمنية بكركوك

بقايا انفجار في كركوك التي تشهد عملية أمنية كبرى الآن(الفرنسية_أرشيف)

قتل جندي أميركي شمال بغداد في إطار حوادث عنف خلفت 25 قتيلا عراقيا في مناطق مختلفة من العراق, فيما بدأ الآلاف من عناصر الجيش والشرطة عملية أمنية واسعة في كركوك شمال العاصمة.

 

إذ أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده من الفرقة 82 المحمولة جوا في بلدة بيجي شمال بغداد بيد مسلحين الجمعة.

 

وفي هذه الأثناء استمرت حوادث العنف في أنحاء متفرقة من البلاد كان أبرزها مقتل ثمانية أشخاص بينهم أربعة جنود، وإصابة ستة آخرين بينهم مدنيان, بهجوم استهدف نقطة تفتيش عسكرية تابعة للجيش العراقي في مدينة تلعفر شمالي العراق.

 

وفي الموصل شمالي العراق قتل مسلحون شخصين أحدهما امرأة في حادثين مختلفين. وفي سنجار بالقرب من الحدود السورية قال رئيس بلدية المدينة دخيل قاسم إن مسلحين قتلوا اثنين من العمال وأصابوا اثنين آخرين.

 

وفي الإسحاقي إلى الشمال من بغداد هاجمت مجموعة من المسلحين نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي مما أسفر عن إصابة أربعة جنود بجروح. وقال مصدر أمني إن أحد المسلحين قتل في الهجوم.

 

وفي تكريت شمال العاصمة قالت الشرطة إنها اعتقلت ثمانين شخصا إثر تعرض دورية للشرطة وسط المدينة مساء الجمعة لهجوم أسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين. ومن بين المعتقلين نجل يحيى العطاوي نائب رئيس هيئة علماء المسلمين في محافظة صلاح الدين.

 

وفي بعقوبة شمال شرق العاصمة قتل مدني وأصيب ثمانية آخرون عندما سقطت قذيفة على محطة الحافلات الرئيسية في المدينة. كما قتل مسلحون أربعة أشخاص في حوادث مختلفة هناك.

 

تشييع جثمان النائب الكردي الإسلامي محمد رضا الذي قتلته مليشيا في بغداد (الفرنسية)
وفي بعقوبة أيضا أعلن اللواء شاكر الكعبي -قائد الفرقة الخامسة للجيش العراقي المنتشرة في محافظة ديالى- أن قوات الجيش قتلت "اثنين من المسلحين" واعتقلت أربعين آخرين في عمليات عسكرية.

 

وفي الإسكندرية جنوب بغداد قالت الشرطة إن قذائف هاون قتلت اثنين من أسرة واحدة وأصابت أربعة آخرين من نفس الأسرة أثناء النوم في منزلهم.

 

أما في بغداد العاصمة فقد قتل مسلحون مجهولون قائد المنتخب العراقي السابق للكرة الطائرة نصير شامل بمنطقة المنصور غربي المدينة.

 

وشامل من أبرز لاعبي الكرة الطائرة وقاد منتخبات بلاده إلى بطولات عالمية وقارية عدة منها بطولة العالم للشباب في موسكو, واحترف بين عامي 1995 و1997 في قطر إلى جانب شقيقه وميض شامل الذي قضى بحادث سير في الدوحة عام 2004.

 

كما ذكرت الشرطة أن مسلحين اقتحموا مخبزا وقتلوا اثنين من العاملين وأصابوا عاملا أخر في حي المنصور أيضا.

 

وفي منطقة جسر ديالى جنوب شرق بغداد أعلنت القوات الأميركية اعتقال 28 شخصا من "الإرهابيين".

 

وفي كركوك شمال بغداد بدأت عناصر من الجيش والشرطة العراقية يقدر عددها بـ14 ألف عنصر عملية أمنية واسعة النطاق وسط استمرار حظر التجول منذ مساء الجمعة، وذلك بهدف السيطرة على الأوضاع ومنع العمليات المسلحة والاغتيالات التي تصاعدت خلال الايام القليلة الماضية.

 

وأعلن مصدر أمني عراقي أن العملية وهي الأولى من نوعها في كركوك تتم بدعم لوجستي ومعلوماتي من قبل الجيش الأميركي. وأفاد شهود عيان بأن عمليات تفتيش ودهم بدأت في أحياء وسط وجنوبي وغربي وشمالي المدينة.

 

وبخصوص الجثث فقد أعلنت الشرطة أنها عثرت على خمس جثث تحمل آثار تعذيب وإصابات بأعيرة نارية في حي الصدر شرقي بغداد. كما أعلنت الشرطة أنها عثرت على تسع جثث في مدينة الكوت والصويرة جنوب بغداد، إحداها لعضو مجلس مدينة الصويرة.

 

خسائر الشرطة

آلاف الهجمات طالت الشرطة (الفرنسية-أرشيف)
وبخصوص الهجمات التي تطال عناصر الشرطة العراقية قال مسؤول عسكري أميركي إن  حوالي أربعة آلاف شرطي قتل فيما أصيب أكثر من ثمانية آلاف آخرين بهجمات استهدفتهم في العامين الماضيين.

 

وأوضح القائد العسكري الأميركي المسؤول عن تدريب الشرطة العراقية الجنرال جوزف بيترسون أن القوات الأميركية أنهت تدريب 186 ألف شرطي وأن هناك توقعات بزيادة هذه الأرقام مع نهاية العام.

 

وأكد المسؤول العسكري الأميركي اختراق عناصر المليشيات للشرطة، لكنه قال إنه من الصعب معرفة عدد تلك العناصر. وأشار إلى اعتقال من يثبت انتماؤه للمليشيات أو يثبت ارتكابه جرائم, وتسريح من لم يرتكب أي جريمة.

 

وكانت الحكومة العراقية أمرت قبل أيام بتسريح لواء كامل بالشرطة من سبعمئة عنصر بسبب ارتباطهم بمليشيا جيش المهدي. وقال بيترسون إن قائد اللواء تم صرفه من الخدمة, فيما اعتقل قائد كتيبة في اللواء بعد ترك الشرطة عناصر المليشيا يقومون بخطف وقتل عدد من عمال سنة بأحد المصانع في بغداد.

المصدر : وكالات