محاكمة عسكرية لطلعت السادات بتهمة إهانة الجيش المصري
آخر تحديث: 2006/10/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: قوات الحشد الشعبي دخلت مدينة سنجار دون مقاومة من البشمركة
آخر تحديث: 2006/10/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/16 هـ

محاكمة عسكرية لطلعت السادات بتهمة إهانة الجيش المصري

طلعت السادات اتهم قادة بالجيش باغتيال عمه (الفرنسية-أرشيف)

قرر المدعي العسكري العام في مصر إحالة النائب المستقل بالبرلمان طلعت السادات إلي المحاكمة العسكرية الأربعاء المقبل بتهمة إهانة القوات المسلحة.

وتقرر الإفراج بكفالة ألف جنيه مصري (نحو 173 دولارا) عن النائب الذي صرح مؤخرا لوسائل الإعلام بأن عمه الرئيس السابق محمد أنور السادات اغتيل قبل نحو ربع قرن نتيجة مؤامرة شارك فيها حرسه الخاص وبعض قادة القوات المسلحة.

وقد نفى السادات التهمة عقب مثوله أمام المدعي العام واتهم وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي بأنه وراء البلاغ. وكان قد انتقد في تصريحات للصحفيين قبيل التحقيق معه أسلوب رفع الحصانة البرلمانية عنه، وطريقة إبلاغه بها عن طريق خطاب من رئيس مجلس الشعب أحمد فتحي سرور.

وأثارت تصريحات طلعت السادات للفضائيات والصحف ضجة في مصر ونشرت الصحف الحكومية بيانا من أسرة الرئيس الراحل يؤكد أنه ليس متحدثا باسمها.

وفي مقابلة صحفية نشرت الخميس الماضي قال النائب المصري إن اغتيال عمه كان انقلابا قام به مجموعة من كبار رجال الرئيس وإن التحقيق الذي أجري لم يتم كما يجب. وأضاف أن والده عصمت السادات اتهم المسؤولين الذين كانوا في العرض العسكري بقتل شقيقه.

قيادات إسلاميةعرضت دفع الدية لأهل السادات (الفرنسية-أرشيف)
حادث المنصة
واغتيل السادات في السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1981 خلال عرض بمناسبة ذكرى الحرب مع إسرائيل. كان الرئيس الراحل وقت اغتياله يجلس في منصة العرض بجواره نائبه وقتها الرئيس الحالي حسني مبارك ووزير الدفاع السابق عبد الحليم أبو غزالة.

واتهم تنظيم الجهاد الإسلامي في مصر باغتيال الرئيس السادات وأحيل أفراد مجموعة الاغتيال بقيادة خالد الإسلامبولي إلى القضاء العسكري الذي قضى بإعدامهم. وصدرت أحكام أخرى بالسجن على قيادات الجهاد والجماعة الإسلامية ومنهم عبود الزمر الذي عوقب بالسجن أربعين عاما.

وكان عدد من قيادات الجماعة الإسلامية داخل السجون ومن أفرج عنهم بعد قضاء ممدهم وجهوا العام الماضي اعتذاراً للشعب المصري على ما سموه الأفعال التي قامت بها الجماعة خلال العقدين الماضيين ومنها اغتيال السادات، وأصدر هؤلاء سلسلة كتب تحت عنوان تصحيح المفاهيم تضمنت عرضا بدفع الدية لأسرة السادات.

المصدر : الجزيرة + وكالات