النائب طلعت السادات طالب بإعادة فتح التحقيق في حادثة اغتيال عمه (الجزيرة)
وصف النائب البرلماني المصري المعارض طلعت السادات النظام المصري بأنه مفلس وفاقد للأهلية, في رده على قرار السلطات رفع الحصانة عنه.

واتهم السادات في مؤتمر صحفي عقب اتهامه بإهانة القوات المسلحة المصرية وترويج إشاعات كاذبة, بعض الأنظمة العربية والولايات المتحدة وإسرائيل بالضلوع في اغتيال عمه الرئيس الراحل أنور السادات منذ ربع قرن.

ويأتي رد النائب بعد إحالته للنيابة للتحقيق معه بعد مزاعمه بتورط قادة عسكريين مصريين في اغتيال الرئيس السادات عام 1981.

وقال السادات في تصريحات صحفية إن اغتيال عمه كان انقلابا "قام به مجموعة من كبار رجال الرئيس السادات", مشيرا إلى أن التحقيق الذي أجري عقب حادثة الاغتيال "لم يتم كما يجب".
 
وفي تصريحات لوكالة رويترز نفى السادات أن يكون وجه أي إهانة للقوات المسلحة, قائلا إن السبب في رفع الحصانة هو مطالبته بالتحقيق في مقتل الرئيس الراحل.

وقبل إحالته للنيابة وافق رئيس مجلس الشعب فتحي سرور على رفع الحصانة البرلمانية عن النائب السادات بناء على طلب المدعي العام العسكري.

واغتيل الرئيس الراحل السادات على أيدي إسلاميين عام 1981 عندما كان يجلس في منصة عرض عسكري احتفاء بذكرى حرب أكتوبر, وكان يجلس بجواره حينها حسني مبارك الذي كان وقتها في منصب نائب الرئيس، بالإضافة إلى وزير الدفاع السابق عبد الحليم أبو غزالة.

المصدر : الجزيرة + رويترز