شهيد بغزة ومبارك ينفي نشر قوات على حدودها
آخر تحديث: 2006/10/31 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/31 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/9 هـ

شهيد بغزة ومبارك ينفي نشر قوات على حدودها

الاحتلال كثف مؤخرا تحركاته على طول الشريط الحدودي بقطاع غزة(الفرنسية-أرشيف)

نفى الرئيس المصري حسني مبارك تقارير تحدثت عن قيام مصر بإرٍسال خمسة آلاف عنصر من الشرطة إلى حدودها مع قطاع غزة بهدف تعزيز الأمن. ونقل المتحدث باسم رئاسة الجمهورية سليمان عواد عن مبارك قوله أثناء اجتماع للهيئة البرلمانة للحزب الديمقراطي الحاكم إن هذه التقارير "عارية عن الصحة".

كانت أنباء قد تحدثت عن نشر هذه القوات بهدف حماية المدنيين المصريين على الحدود بعد أن تحدثت تقارير صحفية إسرائيلية عن اعتزام إسرائيل القيام بقصف جوي لمنطقة محور صلاح الدين بزعم وقف تهريب الأسلحة من مصر إلى قطاع غزة.

وقلل مسؤولون إسرائيليون من أهمية هذه الأنباء، مؤكدين أن أي عمل عسكري إسرائيلي على طول الحدود سيتم بالتنسيق مع مصر. وكان نحو 750 جنديا مصريا انتشروا العام الماضي في منطقة محور صلاح الدين بموجب اتفاق مصري إسرائيلي ما سمح بإتمام الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة في سبتمبر/أيلول 2005.

في هذه الأثناء أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أن حكومته قد تقرر في الأيام القادمة شن هجوم واسع النطاق على قطاع غزة، وأوضح أمام اجتماع للجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست أن الجيش يعد لواحدة من العمليات الأوسع نطاقا لوقف تهريب الأسلحة والصواريخ إلى القطاع.

لكنه نفى اعتزام الجيش الإسرائيلي إعادة احتلال القطاع، وقال إن جيش الاحتلال قتل 300 فلسطيني في قطاع غزة منذ اختطاف الجندي جلعاد شاليط في يونيو/حزيران الماضي.

وردا على هذه التهديدات اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إسرائيل بمحاولة العودة إلى احتلال محور صلاح الدين الحدودي من خلال التهديد المستمر بذلك. وأكد هنية خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي أن الحدود مصرية فلسطينية وأن الجانبين قادران على توفير الأمن للمواطن الفلسطيني.

وطالب هنية المجتمع الدولي بالتدخل الفوري "لكبح جماح العدوان الإسرائيلي ووقف المخططات الإسرائيلية".

الأمن الفلسطيني أكد أن الإسباني لم يصب بسوء (الفرنسية)
شهيد وخطف
ميدانيا استشهد فلسطيني وأصيب آخران بجراح أحدهما جراحه خطيرة جراء قصف إسرائيلي على بيت حانون شمال قطاع غزة. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قذيفة دبابة إسرائيلية أصابت منزلا بشكل مباشر ما أسفر عن استشهاد مازن محمد إسماعيل أبو عودة (21 عاما).

يشار إلى أن والد الشهيد وشقيقه وشقيقته استشهدوا في غارة إسرائيلية خلال عملية توغل قبل شهرين في بيت حانون. كما أطلقت مروحيات إسرائيلية صاروخا على مجموعة من الفلسطينين بالقرب من مدخل بيت حانون.

من جهة أخرى أعلن مصدر أمني فلسطيني إطلاق سراح الإسباني روبرتو فيلا سكستو الموظف بهيئة معونة خيرية إسبانية بعد ساعات من خطفه قرب دير البلح بقطاع غزة.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني استنكر بشدة عملية الخطف، ووعد بملاحقة المسؤولين عنها وقال إنه لن يسمح بالإضرار بصورة الشعب الفلسطيني المتحضر.

المصدر : الجزيرة + وكالات