الشيخ صباح الأحمد ركز على كيفية استخدام موارد الكويت في صالح الشعب (الفرنسية)

دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية, والالتزام بالقانون لمحاربة الفساد.
 
وقال الشيخ الصباح في خطابه لدى افتتاح الدورة الجديدة لمجلس الأمة الذي جرى انتخاب أعضائه في يونيو/حزيران الماضي إن "أعضاء السلطتين مطالبين بتحويل أمنيات التعاون إلى واقع ملموس وأسلوب عملي من خلال الاتفاق على أولويات وطنية محددة".
 
كما دعا السلطتين إلى وضع الضوابط والإجراءات المناسبة لكيفية استخدام الموارد المالية في تطوير وتحسين مرافق الأمن والتعليم والصحة والتنمية والخدمات العامة".
 
ثقة متبادلة
من جهته قال رئيس الحكومة الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح أمام المجلس إن حكومته ترغب في بناء تعاون مع المجلس على أساس الثقة المتبادلة, متعهدا باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمكافحة كافة أشكال الفساد.
 
وستضطر الحكومة الكويتية في الدورة الجديدة إلى أن تتعايش مع معارضة قوية تضم إسلاميين وقوميين وليبراليين وتتمتع بغالبية برلمانية بعد تحقيقها فوزا كاسحا في الانتخابات الأخيرة حيث ركزت في حملتها على مكافحة الفساد والدفع باتجاه الإصلاح.
 
وتحظى المعارضة بـ34 مقعدا من أصل المقاعد الخمسين المنتخبة بمجلس الأمة والذي يضم أيضا 15 من أعضاء الحكومة يتمتعون بموجب الدستور بحق التصويت.
 
وخلال الدورة البرلمانية يتوقع أن يناقش النواب عددا من المشاريع القوانين الاقتصادية المهمة بما في ذلك قانون الخصخصة وآخر للضريبة من شأنه أن يشجع الاستثمار.
 
كما تأتي هذه الدورة بعيد إقرار مشاركة المرأة الكويتية في الانتخابات ترشحا وتصويتا بعد أن منحها القانون الذي أقره البرلمان في مايو/أيار من العام الماضي, حقها في مباشرة حقوقها السياسية.

المصدر : وكالات