مقتل 11 جنديا أميركيا بهجمات والعنف يحصد خمسة عراقيين
آخر تحديث: 2006/10/3 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/3 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/11 هـ

مقتل 11 جنديا أميركيا بهجمات والعنف يحصد خمسة عراقيين

القوات الأميركية تواجه هجمات مكثفة في بغداد ومنطقة غربي العراق (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل أربعة من جنوده بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية أميركية شمالي غربي بغداد مساء الاثنين.
 
وسبق هذا الإعلان بيانان هذا اليوم ويوم أمس, أعلن فيهما الجيش الأميركي مقتل سبعة من جنوده بهجمات ومواجهات مسلحة في بغداد والأنبار.
 
ففي بيان اليوم قال الجيش الأميركي إن ستة جنود أميركيين قتلوا بسلسلة هجمات استهدفتهم في بغداد ومنطقة غربي العراق. وقتل الجندي الأول جنوبي غربي بغداد عندما شن مسلحون هجوما بالنيران على دوريته, فيما قتل آخران في هجومين مسلحين شمالي العاصمة العراقية, وأوضح البيان أن هؤلاء الجنود الثلاثة قتلوا يوم أمس الاثنين.
 
ويوم الأحد توفي جندي أميركي متأثرا بجراح أصيب بها جراء انفجار قنبلة على جانب الطريق لدى مرور دوريته غربي بغداد. وقال البيان ذاته إن جنديين من الفرقة السابعة لقوات المارينز العاملة غربي حوض نهر الفرات, توفيا متأثرين بجروح أصيبا بها في مواجهات مسلحة بمحافظة الأنبار. وذكر البيان أن أحد الجنديين مات الأحد والثاني الاثنين.
 
وفي وقت متأخر يوم الاثنين, أفادت القوات الأميركية في بيان آخر بأن جنديا أميركيا آخر قتل بهجوم على وحدته في بغداد. وبمقتل هؤلاء الجنود يرتفع عدد قتلى القوات الأميركية منذ غزو العراق في مارس/آذار عام 2003 إلى 2718, حسب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
عبوة ومفخخة
معدلات ضحايا العنف والهجمات ارتفعت بنسبة 40% عن الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وبينما تتوالى الخسائر الأميركية, أعلنت مصادر أمنية عراقية أن خمسة عراقين قتلوا في انفجار عبوة ناسفة وسيارة مفخخة وهجوم انتحاري اليوم في بغداد.
 
فقد قتل شخصان وأصيب آخران إثر انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في حي القاهرة شمالي شرقي العاصمة. وأشارت المصادر الأمنية العراقية إلى أن الانفجار لم يكن يستهدف دوريات عسكرية محلية أو أجنبية.
 
وقتل شخص وأصيب تسعة آخرون بينهم ثلاثة من شرطة المرور بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من حسينية الرسول في الشارع التجاري الرئيسي بحي الكرادة وسط بغداد. وألحق الانفجار أضرارا بالمحال القريبة من الحسينية. وتمنع السلطات وقوف السيارات على جانبي الطريق خشية الهجمات التفجيرية في هذا الشارع التجاري المزدحم.
 
وفي تطور آخر فجر انتحاري نفسه في سوق للسمك ببغداد صباح هذا اليوم. وتفيد الحصيلة الأولية للضحايا بأن الانفجار أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 19 آخرين بجروح.
 
واستنادا إلى تقارير الشرطة العراقية, فإن الانتحاري الذي كان متزنرا بحزام ناسف, فجر نفسه داخل سوق السمك المكتظ بالمتبضعين في منطقة السيدية جنوبي غربي بغداد.
 
في مدينة الحلة جنوب بغداد, أصيب عشرة أشخاص بجروح ثلاثة منهم في حالة خطرة, جراء سقوط سبع قذائف هاون على مجمع حطين والحامية السكني في قضاء المسيب.
 
وفي بعقوبة شمال العاصمة, عثرت الشرطة على جثث سبعة أشخاص من عائلة واحدة كانوا اختطفوا في وقت سابق من منزلهم في ناحية أبو صيدا وهي موثوقة الأيدي ومصابة بطلقات نارية في الرأس. وقالت  الشرطة إن الجثث تعود لعائلة واحدة مكونة من الأب وأبنائه الخمسة إضافة إلى ابن شقيقه.
 
وثيقة العهد
وثيقة العهد تمنع سفك الدم العراقي والاقتتال الطائفي (الفرنسية- أرشيف)
وتأتي هذه التطورات مع توقيع الكتل السياسية العراقية على وثيقة عهد لـ"وقف نزيف الدم العراقي وتحريم سفكه" للتخفيف من الاحتقان الطائفي في البلاد. وأعلن التوقيع على الاتفاق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بعد اجتماع مع قادة الكتل السياسية مساء أمس.
 
وتمل الوثيقة أربع نقاط أولاها تأسيس لجان محلية في كل منطقة ببغداد تضم ممثلين عن كل حزب وزعماء العشائر وقادة قوات الأمن والجيش لإنهاء العنف.
 
أما النقطة الثانية فهي تشكيل لجنة مركزية للتنسيق بين تلك اللجان وقيادة القوات المسلحة، فيما تتعلق النقطة الثالثة بفرض قيود على وسائل الإعلام، أما النقطة الرابعة فتتعلق بإجراء مراجعة شهرية للخطة.
 
وأعرب الأميركيون في أول رد فعل على الاتفاق عن ترحيبهم به. ورغم توقيع الوثيقة فإن سيل الاتهامات والاتهامات المضادة بين التيارات السنية والشيعية في البرلمان العراقي، لم يتوقف.
المصدر : وكالات