صدام يتهم بوش بتوظيف الحكم بقضية الدجيل لصالحه
آخر تحديث: 2006/10/30 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/30 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/8 هـ

صدام يتهم بوش بتوظيف الحكم بقضية الدجيل لصالحه

صدام حسين طالب بتأجيل الجلسة حتى لا تتزامن مع الانتخابات الأميركية (لفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس العراقي السابق صدام حسين إلى تأجيل جلسة الخامس من الشهر المقبل المتعلقة بقضية الدجيل إذا كانت معدة للنطق بالحكم كي لا تتزامن مع الانتخابات التشريعية الأميركية وتؤثر على صوت الناخب الأميركي.

وقال صدام حسين في رسالة إلى رئيس هيئة الجنايات الكبرى الأولى إن إصدار الحكم في الخامس من الشهر المقبل "ستجعل في وسع أجهزة الدعاية أن تضع الخبر بصيغة أن بوش قد حقق هدفه الإستراتيجي من الغزو بانجاز ذاك الهدف أو بأي صيغة تحقق الغرض الذي ينشده".

وأضاف أن "ذلك سيجعل من بعض ممن لم يكون فكرة مستقرة ضد الغزو والاحتلال متأثرا بتلك الدعاية كما أن من شأن تلك الدعاية أن تأتي بنتائج على حساب الحزب الديمقراطي" المنافس.

وكان رئيس الادعاء العام في قضية الدجيل جعفر الموسوي صرح اليوم أن الحكم على الرئيس العراقي السابق في قضية الدجيل قد لا يصدر في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني في حال لم تستكمل الإجراءات اللازمة.

الحل الأمثل
من جانبه طلب رئيس فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الرئيس الأميركي جورج بوش بإطلاق سراحه، معتبرا أن ذلك هو "الحل الأمثل لمستقبل العراق والمنطقة والعالم".

وقال خليل الدليمي في رسالة موجهة إلى بوش "نرى ضرورة وقف هذه المحاكمة المهزلة وإطلاق سراح الرئيس صدام حسين وكافة المعتقلين معه لأن ذلك يمثل المخرج الوحيد لقواتكم ووضعكم الحرج في العراق والحل الأمثل لمستقبل العراق والمنطقة والعالم".

واعتبر أن هناك قرارا جاهزا من جانب المحكمة لتصفية صدام متزامنا مع الانتخابات التكميلية للكونغرس والتي تحاول الإدارة الأميركية إنقاذ موقفها من خلال قرار الحكم".

خليل الدليمي طالب باطلاق سراح صدام واصفا المحكمة بالمهزلة (رويترز-أرشيف)

ورأى الدليمي أن "قرارا كهذا سيعد الشرارة التي سوف تشعل البلاد وتغرق المنطقة كلها في أتون المجهول خاصة بعد أن أفقد احتلال العراق المنطقة توازنها الإستراتيجي "وأطلق يد إيران فيها".

وتابع أنه بعد اعتراف الإدارة الأميركية وأجهزتها الاستخباراتية بعدم صحة المعلومات التي استند إليها "العدوان" وإشارة الأمين العام للأمم المتحدة ورجال القانون والسياسة في العالم بعدم شرعية وقانونية هذه الحرب وما ترتب عليها من نتائج، "فإنها باطلة جملة وتفصيلا ومنها ما يترتب على ما تسمى بالمحكمة والمحاكمة غير المشروعة".

وأوضح رئيس فريق الدفاع أن هذه المحاكمة "لا تمثل إرادة الشعب العراقي وهو بريء منها بل هي صفحة من صفحات العدوان والاحتلال سيما أن القوانين الدولية لا تتيح لقوات الاحتلال تغيير النظام القضائي والدستوري في الدولة المحتلة".

وحمل الدليمي الإدارة الأميركية مسؤولية ما يحصل في العراق من "تدمير شامل وفتنة طائفية مقيتة واحتراب أهلي قسمت أبناء الشعب الواحد"، داعيا الرئيس بوش إلى عدم "ارتكاب خطأ آخر لا يقل جسامة وخطورة عنه" في إشارة إلى قرار الحكم.

المصدر : وكالات