فؤاد السنيورة وخافيير سولانا بحثا سبل إنجاح مؤتمر باريس-3 (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إن الاتحاد الأوروبي تعهد باستمرار تقديم الدعم لبيروت لمساعدتها على تجاوز الأزمة الاقتصادية التي سببها العدوان الإسرائيلي في يوليو/تموز الماضي.
 
وأضاف السنيورة في مؤتمر صحفي أنه بحث مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا مدى تطبيق كل من لبنان وإسرائيل للقرار 1701, واستمرار الطلعات الجوية الإسرائيلية في جنوب لبنان وخاصة فوق قرية الغجر.
 
وقال السنيورة في مؤتمر صحفي جمع الرجلين في السراي الحكومي ببيروت, إنه بحث مع سولانا أزمة مزارع شبعا وخطر الألغام القديمة التي تركتها إسرائيل في جنوب لبنان بعد انسحابها منه عام 2000 والتي لم تزود بيروت لحد الآن بخرائطها.
 
وبحث السنيورة وسولانا خلال الاجتماع الإعداد لمؤتمر "باريس-3" لاستخلاص العبر من العدوان وحلحلة الأمور بشأن الموضوعات العالقة مع إسرائيل, ودعم جهود الحكومة للحفاظ على وحدة اللبنانيين وتوزيع المساعدات للقرى وتمكين الاقتصاد اللبناني من تخطي الإشكالات لتجاوز الحروب.
 
بيليغريني (يسار) طلب من سولانا الضغط على إسرائيل لوقف طلعاتها (الفرنسية)
من جهته قال سولانا إن الاتحاد الأوروبي يقدر "الكرامة" التي اتسم بها اللبنانيون في معالجة هذه المواقف, مؤكدا استمرار أوروبا والمجتمع الدولي في دعم لبنان. وأضاف أن القوات الأوروبية الموجودة في لبنان تعمل بشكل وثيق لإعمار البلاد وستقدم الدعم لخلق رابط بين دول الاتحاد ولبنان.
 
وقال سولانا إنه أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي عامير بيريتس بأهمية الالتزام بتطبيق القرار 1701, موضحا أنه على اتصال مباشر بالأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من أجل أن يكون مؤتمر "باريس-3" ناجحا.
 
وفي وقت سابق اليوم أعرب سولانا في ختام لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري في بيروت, عن رضا الاتحاد الأوروبي عما تم تطبيقه حتى الآن من القرار 1701 من الجانب اللبناني. كما أثنى المسؤول الأوروبي على مبادرة رئيس مجلس النواب الداعية إلى عودة الأطراف السياسية إلى الطاولة المستديرة.
 
الطلعات الإسرائيلية
من جهة أخرى, طلب ألان بيليغريني قائد قوة يونيفيل الدولية من سولانا خلال لقائهما في بيروت, الضغط على إسرائيل لوقف طلعاتها الجوية فوق لبنان.
 
وقال متحدث باسم يونيفيل إن إسرائيل تقوم أحيانا بتسع إلى 15 طلعة جوية يوميا في الأجواء اللبنانية. واعترضت القوات الدولية مرارا على استمرار خرق الطيران الإسرائيلي للأجواء اللبنانية, معتبرة أنه يضر بمهمتها.
 
غير أن وزير الدفاع الإسرائيلي قال إن قواته ستواصل طلعاتها الجوية فوق لبنان باعتبارها ضرورية لوقف تهريب الأسلحة إلى حزب الله. وقال بيريتس خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة إن بيروت "لا تفي بتعهداتها بموجب القرار 1701"، الذي أنهى في 14 أغسطس/آب الماضي الحرب التي شنتها إسرائيل على حزب الله لأكثر من شهر.
 
وينص القرار 1701 على رفع عدد جنود القوة الدولية من 2000 إلى 15 ألفا كحد أقصى نصفهم تقريبا من الدول الأوروبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات