خسائر الجيش الأميركي ارتفعت الى 99 قتيلا خلال الشهر الحالي (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده أثناء عمليات في محافظة الأنبار غرب العراق أمس، ليرتفع إلى ثمانية عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في هذه المحافظة في الساعات الـ24 الماضية.

وبذلك يصل إلى 99 قتيلا عدد قتلى القوات الأميركية في العراق منذ بداية الشهر الحالي وإلى 1805 منذ الغزو الذي قادته واشنطن في مارس/ آذار 2003 استنادا إلى أرقام البنتاغون.

هجمات متفرقة
يأتي ذلك بينما تواصلت الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق، أسفر آخرها عن مقتل ثمانية من رجال الشرطة العراقية بينهم ضابط برتبة ملازم وإصابة 12 آخرين في كمين نصبه مسلحون لقافلتهم في بعقوبة شمال شرق بغداد. وقتل خمسة مسلحين في هذا الحادث، في حين ترددت أنباء عن فقد 50 شرطيا آخر على الأقل.

مسلسل العنف أوقع المزيد من القتلى في صفوف العراقيين (الفرنسية)
كما ذكرت أسوشيتدبرس أن خمسة من رجال الشرطة قتلوا وجرح عشرة آخرون في اشتباكات مع مليشيا جيش المهدي قرب بعقوبة.

وفي العاصمة بغداد قالت مصادر بالشرطة العراقية إنها عثرت على جثة أستاذ أكاديمي عراقي مقتولا بالرصاص في منزله غربي بغداد.

وقالت المصادر إنها عثرت على جثتي سعد مهدي شلاش أستاذ التاريخ في الجامعة المستنصرية وزوجته في منزلهما بحي العامرية وعليهما آثار طلقات نارية.

وقال مقربون لشلاش إنه كان يعمل في صحيفة راية العرب التي تصدر في بغداد والناطقة باسم حركة التيار القومي الذي يرأسه صبحي عبد الحميد وزير الخارجية العراقي في منتصف الستينيات، كما عمل القتيل محررا للأخبار في وكالة الأنباء العراقية حتى أبريل/ نيسان 2003.

وفي الموصل قتل ثلاثة هم عضو مجلس بلدي واثنان من عناصر الشرطة في هجمات متفرقة بالمدينة، في حين قالت الشرطة إنها عثرت أمس على سبع جثث لأشخاص قتلوا بالرصاص وكانت أياديهم موثقة في أنحاء متفرقة من المدينة.

إغلاق
تأتي هذه التطورات في وقت أعلنت فيه السلطات المحلية بمدينة النجف جنوب بغداد أنها قامت بإغلاق كل المزارات والمراقد المقدسة في مدينتي النجف والكوفة بما فيها مرقد الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه حتى إشعار آخر بسبب تلقي معلومات عن وجود مخطط لتنظيم القاعدة بتفجيرها.

وقال قائد شرطة المحافظة العقيد عبد الكريم المياحي إن اتصالات جرت مع وزير الداخلية جواد البولاني لإطلاعه على المعلومات، وبعد التحري عليها أثبتت وزارة الداخلية صحة ذلك، وتم غلق كل المزارات والمراقد المقدسة في الكوفة والنجف حتى إشعار آخر كأجراء احترازي. وأشار المياحي إلى أن الغلق بدأ فعليا بعد ظهر اليوم الخميس ومنع الزائرون من دخولها.

يذكر أن المراقد الشيعية تعرضت لتفجيرات متكررة كان آخرها تفجير ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء في فبراير/ شباط الماضي الذي تسبب في أعمال عنف طائفية أسفرت عن مقتل آلاف المدنيين.



المصدر : وكالات