سرايا القدس أطلقت صاروخا مطورا على إسرائيل انتقاما لمقتل عطا الشنباري (رويترز)

واصل الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته وتوغلاته في المناطق الفلسطينية تحت مزاعم تعقب مقاومين, في الوقت الذي تم الإفراج فيه عن مصور إسباني بعد ساعات من خطفه في غزة.
 
وقال مراسل الجزيرة في جنين إن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت قرية جبع جنوبي المدينة, وحاصرت منزلا بحجة وجود مطلوبين فيه.

وأضاف المراسل أن مواجهات وقعت بين مقاومين وقوات الاحتلال التي شنت حملة تفتيش في القرية.
 
صاروخ مطور
من جهة أخرى أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قصف بلدة سديروت الإسرائيلية بصاروخ مطور من طراز قدس متوسط المدى.

وأوضحت السرايا في بيان لها أن عملية القصف تأتي ردا على مجازر الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني والتي كان آخرها اغتيال قائد ألوية الناصر صلاح الدين (الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية) في بلدة بيت حانون الشهيد عطا الشنباري وستة من أشقائه وأبناء عمومته.

وقد اعترفت مصادر إعلامية إسرائيلية في وقت سابق بسقوط الصاروخ بمنطقة جيفيم. وقالت إن الصاروخ لم يوقع أي إصابة في صفوف السكان أو أي أضرار مادية.
 
إطلاق مصور
خطف المصور الإسباني قوبل بتنديد داخلي وخارجي (الفرنسية)
من جهة أخرى أطلق سراح المصور الإسباني إيميلو موريناتي الذي يعمل لدى وكالة أسوشيتد برس. وقال المتحدث باسم حركة فتح توفيق أبو خوصة إن الخاطفين أفرجوا عن موريناتي وسلموه للأمن الفلسطيني.

وكان موريناتي يهم بركوب سيارة قرب سكنه بمدينة غزة صباح الثلاثاء حين هاجمه أربعة مسلحين, وأمروا سائقه تحت تهديد السلاح بالانصراف بعد أن نزعوا مفاتيح السيارة وهاتفه النقال.

ولم تتبن أي جهة عملية الخطف التي أدانتها الرئاسة الفلسطينية والحكومة برئاسة حركة حماس. كما نددت منظمة مراسلون بلا حدود والبرلمان الإسباني بعملية الخطف.
 
موافقة حماس
سياسيا قالت مصادر فلسطينية إن هناك توجها لدى حماس للموافقة على تشكيل حكومة وحدة وطنية لفترة محددة، رجحت أن تكون عاما، تجرى بعدها انتخابات تشريعية ورئاسية.

وينتظر أن يصل رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل إلى القاهرة قريبا للقاء مسؤولين مصريين، في زيارة تركز على نقطتين هما إطلاق الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط وتقريب المسافة بين حركتي حماس وفتح.
 
خطة عسكرية
من جانب آخر ذكر رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست تساحي هنغبي أن الحكومة ستجتمع قريبا للتصديق على خطة عسكرية لإعادة احتلال محور صلاح الدين جنوبي قطاع غزة.

وقال هنغبي إن هذه العملية لا بد منها نظرا، لما سماه، استمرار تهريب الفلسطينيين أسلحة متطورة عبر محور صلاح الدين.

وفي السياق قال رئيس أركان جيش الاحتلال الجنرال دان حالوتس إن الفصائل الفلسطينية المسلحة تبني ما سماها مدينة تحت الأرض بقطاع غزة لتخزين الأسلحة التي ينوون استخدامها ضد إسرائيل.

وأوضح حالوتس في تصريحات نقلتها صحيفة هآرتس أن جيشه اكتشف ودمر مؤخرا 15 نفقا تم حفرها تحت الحدود بين مصر والقطاع، واستخدمت في عمليات كبيرة لتهريب أسلحة.

المصدر :