قوات يونيفيل تراقب الحدود ولا ترد على الخروقات الإسرائيلية (الفرنسية)

استبعد قائد قوة الأمم المتحدة المعززة في جنوب لبنان (يونيفيل) الجنرال الفرنسي آلان بيليغريني أن تطلق قواته النار على طائرات إسرائيلية تخرق الأجواء اللبنانية.

وقال بيليغريني- ردا على سؤال للقناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي عن ما إذا كان على قوات الأمم المتحدة أن تطلق النار- "كلا، لماذا، أبدا، علينا إيجاد حل تقني ربما، وينبغي أن نفكر بشأنه جديا".

إلا أنه أكد مجددا أن "هذه الطلعات غير مقبولة من وجهة نظر الأمم المتحدة، وتعتبر بمثابة انتهاكات" للمجال الجوي اللبناني.

وكان بيليغريني اقترح أن تبدل المنظمة الدولية قواعد مهمة قواته بحيث يتاح لها استخدام القوة لمنع انتهاك الطيران الإسرائيلي الأجواء اللبنانية.

يأتي ذلك في وقت حلّق فيه الطيران الحربي الإسرائيلي الاثنين على ارتفاعات منخفضة بأجواء لبنان.

وقالت مصادر أمنية إن الطيران الإسرائيلي نفذ غارات وهمية على مناطق متفرقة من الجنوب اللبناني.

الموقف الإسرائيلي
وقد أكد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس أن الطلعات الجوية ستتواصل فوق لبنان, معتبرا أنها ضرورية لوقف ما سماها عمليات تهريب الأسلحة إلى حزب الله.

واتهم بيرتس الحكومة اللبنانية بعدم الوفاء بتعهداتها بموجب القرار 1701 الذي أنهى يوم 14 أغسطس/آب الماضي الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان لأكثر من شهر.

من جهة أخرى أقرت تل أبيب باستعمال قنابل فوسفورية في حربها الأخيرة على لبنان, وزعمت أن ذلك كان متماشيا مع القوانين الدولية.

وأوضح ناطق باسم وزارة الدفاع أن "قذائف فوسفورية استعملت بمهاجمة أهداف عسكرية بمناطق مفتوحة"، مضيفا أن هذا النوع من الأسلحة تسمح به القوانين الدولية.

الحكومة اللبنانية طلبت تشكيل محكمة دولية لمحاكمة قتلة الحريري (الفرنسية)
محكمة اغتيال الحريري
من ناحية ثانية سلمت الأمم المتحدة الحكومة اللبنانية نص الأمم المتحدة النهائي الخاص بالأسس القانونية لتشكيل المحكمة الدولية المقرر إقامتها لمحاكمة المشتبه في تورطهم بقضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وأفادت مصادر قضائية لبنانية بأن نيكولاس مايكل مساعد الأمين العام للامم المتحدة للشؤون القانونية سلم الحكومة اللبنانية هذا التقرير قبل يومين.

وقالت مصادر مقربة من عائلة الحريري إن النص الجديد هو "الأخير" وأنه تمت مراجعته لحذف إشارة إلى "جرائم ضد الإنسانية" لاعتراض بعض الفصائل اللبنانية عليها.

المصدر : وكالات