المحاكم الإسلامية تستعيد بورهاكبا وتعلن الجهاد على إثيوبيا
آخر تحديث: 2006/10/24 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني يفوز بجائزة الفيفا لأفضل مدرب لعام 2017
آخر تحديث: 2006/10/24 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/2 هـ

المحاكم الإسلامية تستعيد بورهاكبا وتعلن الجهاد على إثيوبيا

قوات المحاكم الإسلامية تمكنت بعد يومين فقط من استعادة بورهاكابا (الفرنسية-أرشيف)

انسحبت قوات الحكومة الصومالية الانتقالية من مدينة بورهاكبا التي سيطرت عليها السبت الماضي من اتحاد المحاكم الإسلامية.
 
وقال الشيخ محمد إبراهيم بلال قائد مليشيات متحالفة مع الإسلاميين إن القوات الحكومية تراجعت تحت وطأة تقدم كثيف لقوات المحاكم.
 
وأكد بلال أن بورهاكبا الواقعة جنوبي شرق بيدوا صارت في قبضة المحاكم الإسلامية, مشيرا إلى أن قوات الحكومة فرت قبل وصول القوات الإسلامية.
 
وفي وقت مبكر من صباح اليوم أعلن مسؤول الشؤون الأمنية بالمحاكم الشيخ يوسف محمد سياد أن مقاتليه استعادوا المدينة من أيدي مقاتلي الحكومة.
 
وبالمقابل قال قائد الجيش الحكومي سعيد هيرسي دير في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية من بيدوا إن انسحاب قواته جاء بعد نجاحها في إرساء الأمن هناك.
 
إعلان الجهاد
من جهته أعلن رئيس مجلس الشورى بالحاكم الإسلامية الشيخ حسن طاهر أويس الجهاد ضد القوات الإثيوبية. وقال خلال خطبة عيد الفطر "لقد طالبنا من الإثيوبيين مغادرة بلادنا منذ فترة طويلة".
 
الشيخ حسن أويس جدد إعلان المحاكم طرد من وصفهم بالغزاة من الصومال (الجزيرة نت)
وأضاف الشيخ أويس: "إننا الآن في بداية القتال, وأدعو كل الصوماليين أينما كانوا إلى بدء الجهاد ضد الغزاة وأولئك الذين يدعمونهم".
 
وكان شهود عيان قد قالوا في وقت سابق إن القوات الصومالية كانت مدعومة من جنود إثيوبيين خلال سيطرتها على بورهاكبا, وهو ما نفته أديس أبابا.
 
تحذير إثيوبي
وحذرت إثيوبيا من أنها ستتدخل إذا هاجمت قوات المحاكم الحكومة الانتقالية. وقال الوزير بلا حقيبة بيريكيت سيمون "سندافع عن الحكومة إذا ما هاجمها الجهاديون", وأضاف: "إذا حاولوا الإطاحة بالحكومة المشروعة سنساعد الحكومة".
 
واستطرد سيمون قائلا "إنهم يهددون بمواصلة زعزعة استقرار الحكومة الاتحادية الانتقالية وهم يعلنون الجهاد على إثيوبيا وأصبحوا يشكلون جذبا لكل أشكال الجماعات الإرهابية التي تتدفق على الصومال".
 
وكانت قوات اتحاد المحاكم قد حققت أمس نصرا على مليشيات تابعة لوزير الدفاع بالحكومة بري هيرالي واستولت على بلدة بوالي القريبة من مدينة كيسمايو ثالث كبرى المدن الصومالية.

وقال أحد سكان البلدة (88 كيلومترا من كيسمايو) إن قوات المحاكم استولت على قاعدة هيرالي الواقعة في منطقة ساكو، وعلى 16 من مركباته المحملة بأسلحة ثقيلة بما فيها مركبته الخاصة.

وأضاف المصدر أن مليشيات هيرالي فرت وأسر قائدها، وأن الجثث تتناثر في أرض المعركة، في حين أشار شهود إلى أن المعركة أدت إلى مقتل أربعة من رجال المليشيات ومقاتل من المحاكم.
المصدر : وكالات