إسماعيل هنية مصر على تشكيل حكومة وحدة وطنية (الفرنسية)

عاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس من غزة إلى رام الله دون أن يلتقي رئيس الوزراء إسماعيل هنية, بعدما توقعت مصادر لقاءهما.
 
وشهدت غزة لقاءات مكثفة للرجلين مع شخصيات فلسطينية للخروج من الأزمة الراهنة. في هذه الأثناء مازالت جهود تشكيل حكومة جديدة تواجه التعثر وفقا لشخصيات فلسطينية قدمت مبادرة حل وسط لتشكيل الحكومة من أجل الخروج من الأزمة السياسية والإقتصادية.
 
وقد حث واضعو المبادرة هنية على بحث إمكانية تشكيل حكومة من الكفاءات الوطنية, غير أن رئيس الوزراء الفلسطيني أكد عقب الاجتماع ضرورة تركيز الجهود على محاولة تشكيل حكومة وحدة على أساس وثيقة الوفاق الوطني.
 
في المقابل يرى عباس ضرورة تشكيل حكومة من شخصيات مستقلة في ظل استمرار تعثر جهود تشكيل حكومة الوحدة. وفي هذا السياق بدأت شخصيات فلسطينية في القدس يوم أمس حملة توقيع بالدم على نداء من أجل فلسطين تحت شعار "صرخة من القدس الشريف".
 
وقد جرى الليلة الماضية اتصال هاتفي بين الرئيس الفلسطيني وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. وقالت مصادر الرئاسة الفلسطينية إنه تم خلال الاتصال بحث الجهود المتواصلة لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني, كما أطلع عباس أمير قطر على الجهود المبذولة لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة سواء حكومة وحدة وطنية أو حكومة كفاءات.
 
قوات الاحتلال تعتقل عبد الرحمن عمرو من كتائب الأقصى في الخليل يوم أمس (رويترز)
مقتل قيادي
على الصعيد الميداني قتل مسلحون مجهولون الليلة الماضية قياديا في حركة التحرير الوطني (فتح) في منطقة البريج وسط قطاع غزة. وذكرت مصادر أن القتيل يدعى محمد شحادة وينتمي لكتائب شهداء الأقصى، وأفاد شهود عيان بأن مسلحين من فتح قاموا بعد ذلك بإحراق عدة سيارات مملوكة لأعضاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
يشار إلى أن منطقتي البريج والنصيرات كانتا مؤخرا مسرحا لاشتباكات بين عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية والقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية. وجاء الحادث بعد الاتفاق بين فتح وحماس على إنهاء كافة أشكال العنف وتشكيل مكتب تنسيق مشترك لمتابعة تنفيذ الاتفاق.
 
من ناحية ثانية عين محمود عباس اللواء إسماعيل جبر على رأس الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، وفقا لمرسوم رئاسي نشر أمس.
 
وفي إطار الخلافات حول الأجهزة الأمنية وتبعيتها، قال أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية حسين الشيخ إن الحركة لن تسمح بتشكيل قوة تنفيذية كما هو الحال في غزة.
 
كما استنكر الناطق باسم فتح في طولكرم سمير نايفة تصريحات وزير الخارجية محمود الزهار بشأن نية الحكومة زيادة عدد أفراد "القوة التنفيذية" ونشرها في مدن الضفة الغربية.
 
وفي هذا الإطار قام أفراد من قوات الفرقة الـ17 التابعة للرئيس الفلسطيني في غزة بإطلاق أعيرة نارية في الهواء احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ عدة أشهر، وأغلقوا عددا من شوارع المدينة بالحجارة والإطارات المشتعلة.
 
من جهتها واصلت قوات الاحتلال حملتها في مدينة الخليل بالضفة الغربية حيث اعتقلت أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح ويدعى عبد الرحمن عمرو.

المصدر : الجزيرة + وكالات