مقتل 11 جنديا أميركيا والعراقيون يبحثون عن الحوار
آخر تحديث: 2006/10/19 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/19 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/27 هـ

مقتل 11 جنديا أميركيا والعراقيون يبحثون عن الحوار

انفجار سيارة مفخخة في بغداد استهدفت دورية عسكرية (رويترز)

ارتفع إلى 11 عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي في معارك متفرقة بالعراق، ليجعل من شهر أكتوبر/ تشرين الأول في مصاف الأشهر الأكثر دموية للقوات الأميركية منذ حصار الفلوجة قبل نحو عامين.

وقتل الجندي الحادي العشر الأربعاء  بعدما تعرضت دوريته العسكرية لهجوم بالأسلحة الخفيفة في جنوب بغداد. وكان القوات الأميركية في العراق قالت إن عشرة من جنودها قتلوا تسعة منهم من جنود المشاة (المارينز)، بينهم أربعة قضوا في انفجار قنبلة مفخخة بالقرب من بغداد.

وقال الجيش الأميركي إن الارتفاع الكبير في عدد ضحايا الجيش الأميركي –وصلت إلى مقتل نحو 70 جنديا أميركيا هذا الشهر- ارتبطت بالهجمات المتزايدة عليها بسبب بشهر رمضان والإجراءات الأمنية التي اتخذتها الحكومة العراقية مما جعل مما جعل القوات الأميركية في موقع غير حصين وعرضة للهجوم في بغداد وضواحيها.

وقتل نحو 137 جنديا أميركيا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 بينهم 126 في معارك أثناء الغارة الأميركية على المدينة التي تعد معقل للمسلحين والواقعة على بعد نحو 60 كلم غرب بغداد.
وجاءت الخسائر التي تكبدتها القوات الأميركية فيما تحدثت الأنباء عن استئناف وشيك للحوار مع المقاومة العراقية، وضغوط من واشنطن على الحكومة العراقية لإصدار عفو شامل عن المسلحين، وسط جهود لعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية وإنهاء العنف الطائفي في البلاد.
 
تدهور أمني
أعمال العنف تزداد حدة بالعراق وتحصد العشرات يوميا (رويترز-أرشيف)
على الصعيد الميداني أعلنت السلطات المحلية في محافظة صلاح الدين (وسط العراق) سلسلة من الإجراءات بهدف تهدئة الوضع ونزع فتيل التوتر عقب موجة عنف طائفي شهدتها مدينة بلد (75 كلم شمال بغداد) أوقعت أكثر من 60 قتيلا في أربعة أيام.

وفي تطور آخر عثرت الشرطة العراقية على ثلاثين جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد. وقالت مصادر أمنية أن الجثث كانت مقيدة الأيدي ومعصوبة الأعين وتبدو عليها آثار تعذيب.

وفي الرمادي غربي بغداد نقلت مصادر صحفية عن شهود عيان أن عشرات من المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة يرتدون الزي الأبيض نزلوا الى شوارع في استعراض للقوة من أجل الاعلان أن المدينة ستنضم للإمارة الاسلامية المؤلفة من محافظات عربية سنية حسبما أعلن تنظيم القاعدة في العراق قبل أيام.

في غضون ذلك أصيب سبعة مدنيين في انفجار سيارة مفخخة وعبوة ناسفة بموقعين مختلفين في بغداد، استهدف أحدها دورية للجيش الأميركي والثانية دورية للجيش العراقي.

كما قتل قائد استخبارات الداخلية في محافظة ميسان بجنوب العراق علي قاسم التميمي وأربعة من مرافقيه بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه بين مدينتي العمارة والبصرة.

نوري المالكي يقول إن الحكومة تتحرك من أجل المصالحة الوطنية (الفرنسية-أرشيف)
تحركات المالكي
على الصعيد السياسي قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن الحكومة العراقية تتحرك ويتحرك معها كل المخلصين من أبناء هذا الوطن من أجل إيجاد أجواء الوفاق الوطني والمصالحة وفرض السلم بدلا من العنف والقتل والإرهاب.

جاءت تصريحات المالكي بعد لقائه المرجع الشيعي آيه الله علي السيستاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مدينة النجف.

وأضاف المالكي أن العراقيين يعلقون آمالا على المؤتمر الذي ستعقده قيادات سنية وشيعية عراقية في مكة المكرمة يومي الخميس والجمعة لبحث سبل كبح جماح العنف الطائفي.

وقال المالكي إن "السيستاني بعث برسالة ايجابية لمؤتمر مكة تشجع على استتباب الأمن وإيجاد حالة من الانسجام". وبدوره عبر مقتدى الصدر عن دعمه لمؤتمر مكة واعتبره يصب في مصلحة العراق.

من جهة أخرى قالت الحكومة العراقية إن مؤتمر الحوار الوطني سينطلق في 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. ويهدف المؤتمر للتوصل إلى توافق سياسي وكبح جماح العنف الطائفي في البلاد وكان مقررا عقده الجمعة القادم لكنه تأجل "لأسباب طارئة".

حوار مع المقاومة
في غضون ذلك تحدثت الأنباء عن استئناف وشيك للحوار مع المقاومة العراقية، وضغوط من واشنطن على الحكومة العراقية لإصدار عفو شامل عن المسلحين، وسط جهود لعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية وإنهاء العنف الطائفي في البلاد.

فقد قال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي إن حوارا كان قد انقطع مع فصائل المقاومة العراقية قبل أشهر سيستأنف قريبا.

وطالب الهاشمي في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم مع رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت في عمان فصائل المقاومة العراقية بتغير إستراتيجيتها بما يتلاءم مع المستجدات على الساحة العراقية.

ويلتقي الهاشمي عددا من شيوخ ووجهاء عشائر محافظة الأنبار الموجودين في الأردن. وذكرت مصادر عراقية في عمان أن الهاشمي سيحث عشائر الأنبار على مساندة العملية السياسية في العراق ودعم تحركات القوى التي تشكلت مؤخرا برعاية الحكومة العراقية لحفظ الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات