هنية حذر من عدوان إسرائيلي شامل على قطاع غزة (الفرنسية)

تذبذبت التصريحات الإسرائيلية بشأن لقاء محتمل بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

فقد قال أولمرت في تصريحات أمام البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) اليوم إنه مستعد للقاء عباس فورا إذا أراد أن يتحدث عن خطة خارطة الطريق.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قال أمس إن مساعي عقد لقاء مع الرئيس الفلسطيني وصلت إلى طريق مسدود.

ونقل مسؤول إسرائيلي لم يكشف هويته عن أولمرت قوله خلال لقاء مع نواب حزب كاديما "عرضنا لقاء عباس لكن يبدو أنه غير مهتم بالأمر", مضيفا أن إسرائيل لن تطلق سراح سجناء فلسطينيين إلا إذا أخلي سراح الجندي جلعاد شاليط الذي أسر قبل أربعة أشهر.

إسرائيل صعدت من عدوانها على غزة في الأيام الأخيرة (الفرنسية)
عدوان محتمل
من ناحية ثانية قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إنه وجه نداء إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي اليوم لتحمل المسؤولية إزاء "العدوان الشامل" على قطاع غزة.

وقال هنية في بداية جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية في غزة "نعيش تصعيدا إسرائيليا في إطار خطة مبرمجة في توجيه ضربات متتالية على قطاع غزة على وجه الخصوص دون استثناء.

وأضاف هنية أن "هذا التصعيد العسكري والتهديدات باجتياحات واسعة في قطاع غزة وتنفيذ عمليات وجرائم اغتيال ضد قيادات وكوادر المقاومة الفلسطينية يأتي بعد أن فشلت كل محاولات الضغط والابتزاز السياسي أن تسرق من الحكومة الفلسطينية المواقف والمطالب التي تعني الرضوخ للشروط الظالمة".

ونفى هنية مزاعم إسرائيلية بدخول أسلحة متطورة إلى قطاع غزة. وفيما نفت كتائب القسام هذه المزاعم أيضا فقد أكدت اليوم أنها "تمتلك من الوسائل والأسلحة" ما يمكنها من "مواجهة العدو بقوة في حال قيامه بأي خطوة عسكرية في قطاع غزة".

وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة في بيان صحفي بغزة "إذا كان العدو اتخذ قراره بمواجهة واسعة مع حماس كما صرح بذلك ساسة العدو، فإننا سنكون على قدر هذا التحدي، ولدينا الاستعداد الكامل للمواجهة والمقاومة".

وكانت إسرائيل اتهمت على لسان رئيس شعبة البحث بجيشها يوسي بايدس حماس بإدخال أسلحة متطورة إلى قطاع غزة بينها أسلحة مضادة للطائرات وصواريخ مضادة للدروع قادرة على تهديد إسرائيل وحركة طيرانها الحربي.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الصواريخ المضادة للدبابات من صنع روسي كتلك التي استخدمها حزب الله خلال حرب لبنان الأخيرة.



شهيد بغزة
ميدانيا استشهد فلسطيني ناشط في سرايا القدس وجرح آخر بانفجار عبوة على ما يبدو داخل منزل جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن محمد إسماعيل البريم (20 عاما) قتل وجرح آخر في انفجار وقع داخل منزل في بلدة عبسان شرق خان يونس دون أن يعرف طبيعته حتى الآن.

عباس التقى بالملك عبد الله وغادر دون عقد اجتماع لمركزية فتح (الفرنسية)
تأجيل اجتماع

من ناحية ثانية أعلنت اللجنة المركزية العليا لحركة فتح ببيان لها تأجيل اجتماع كان يفترض عقده مساء اليوم في عمان إلى موعد آخر لوجود "أسباب طارئة تخص أمن الوطن".

ولم يعط البيان المزيد من التفاصيل عن ماهية هذه الأسباب.

وقالت اللجنة المركزية لحركة فتح إنها "ستعلن عن موعد جديد لعقد الاجتماع في وقت قريب".

من جانبه قال السفير الفلسطيني في عمان عطا الله خيري إن الرئيس الفلسطيني عاد إلى رام الله وإن "السبب الرئيسي لتأجيل الاجتماع هو عدم اكتمال النصاب القانوني في ظل غياب سبعة من أعضاء اللجنة البالغ عددهم 16 عضوا".

وكان عباس وصل إلى عمان الأحد في زيارة تستغرق يومين لترؤس اجتماع اللجنة المركزية لفتح.

المصدر : وكالات