تأجيل النطق بالحكم على صدام في قضية الدجيل
آخر تحديث: 2006/10/17 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/17 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/24 هـ

تأجيل النطق بالحكم على صدام في قضية الدجيل

صدام حسين قال إنه يفضل الموت رميا بالرصاص إن حكم عليه بالإعدام (الفرنسية-أرشيف)

قال جعفر الموسوي رئيس هيئة الادعاء بقضية الدجيل التي يحاكم فيها الرئيس المخلوع صدام حسين وسبعة من أعوانه إن موعد الإعلان عن النطق بالحكم تأجل "حتى إشعار آخر".
 
ولم يذكر الموسوي سبب التأجيل, لكنه قال إن الموعد القادم "لم يحدد لحد الآن, ومن المنتظر أن تجتمع الهيئة القضائية للمحكمة في وقت لاحق من اليوم لتحديد الجلسة القادمة".
 
وكان الموسوي ذكر أمس أن القاضي سوف يحدد اليوم موعدا للإعلان عن جلسة النطق بالحكم الذي توقع أن يصدر في حدود ثلاثة أسابيع.
 
وقال الموسوي إن جلسة تحديد موعد النطق بالحكم ستكون دون حضور المتهمين أو المحامين, وستكون لمراجعة موضوعات إجرائية وإدارية ومراجعة أوراق القضية وإفادات الشهود.
 
واستمع القاضي رؤوف عبد الرحمن لمدة عام إلى أقوال شهود الإثبات وشهود الدفاع بقضية الدجيل التي تعود إلى 1982, والتي يواجه فيها صدام تهم إعدام 148 شخصا بعد تعرض موكبه لإطلاق نار محاولة لاغتياله.

"
تذكروا أن هدفكم القريب ينحصر في تحرير بلدكم وليس تصفية حسابات أخرى خارج هذا الهدف
"
صدام حسين

 
رسالة مفتوحة
وقد دعا صدام العراقيين –برسالة أملاها على رئيس فريق الدفاع عنه المحامي خليل الدليمي بلقاء لأربع ساعات الأحد الماضي- للوقوف كتلة واحدة بوجه "الاحتلال الأميركي لبلادهم" وقال إن "النصر قريب".
 
ووعد صدام العراقيين بأن "النصر قريب", ودعا المسلحين لإظهار شهامتهم لخصومهم قائلا إنه يغفر للعراقيين الذين ساعدوا قتلة ابنيه عدي وقصي.
 
كما جاء بالرسالة "عندما تنتصرون تذكروا أن النصر هو نصر الله وأنتم جنده مما يتوجب عليكم التسامح والعفو مبتدئين بأن تضعوا دماء أبنائنا وأبنائكم وإخوانكم تحت البساط ومنهم أبناء صدام حسين عفوا صادقا لوجه الله".
 
وحذر صدام من الإفراط باستخدام القوة ضد من يمتنعون عن دعم الأعمال المسلحة لأن من شأنه أن يؤدي لتراجع التأييد الشعبي, قائلا "تذكروا أن هدفكم القريب ينحصر في تحرير بلدكم وليس تصفية حسابات أخرى خارج هذا الهدف وعلى هذا ينبغي ألا تضربوا على أساس مواتاة الفرصة أمام فوهة البندقية".
 
وعبر صدام عن ألمه لتصاعد أعمال العنف الطائفية, وقال "لا يطاوعني لساني وقلبي أن أتحدث معكم بعناوين وألوان طيفكم الذي عمل الأجنبي وأدواته أن يجعله مفرقا وما كان يوما في العراق سببا حقيقيا للتفرقة".      
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: