مقتل جنديين أميركيين بالعراق وتحرك سعودي لتفعيل دور السنة
آخر تحديث: 2006/10/15 الساعة 07:05 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/15 الساعة 07:05 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/22 هـ

مقتل جنديين أميركيين بالعراق وتحرك سعودي لتفعيل دور السنة

الضاري تلقى أول دعوة لزيارة السعودية منذ الغزو الأميركي للعراق (الفرنسية-أرشيف)

التقى العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في مكة المكرمة الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري, الذي تلقى أول دعوة لزيارة الأراضي السعودية منذ الغزو الأميركي للعراق.

وقالت مصادر في الهيئة إنه جرى خلال اللقاء بحث القضية العراقية ودور الدول العربية والإسلامية في دعم الشعب العراقي.
 
كما تأتي الزيارة بعد تصريحات لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قالت فيها إن الولايات المتحدة ستطلب من السعودية استخدام نفوذها لدى العرب السنة لتفعيل مشاركتهم في العملية السياسية.

من جهة أخرى حث العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز قادة عراقيين بارزين من السنة والشيعة على توخي الصبر والهدوء.
 
وجاء في بيان سعودي رسمي أن الملك عبد الله دعا الأطراف العراقية إلى "ضبط النفس والتحلي بالصبر والعمل على أن يعرف كل طرف الآخر لتوفير سبل تحقيق السلم في البلاد التي تعيش على إيقاع أعمال العنف منذ أكثر من ثلاث سنوات".

من جهته عبر الضاري عن استعداده للقاء القيادات الدينية الشيعية كجزء من مبادرة للحد من العنف الطائفي.

مواجهات وتفجيرات
على صعيد آخر قتل طيار أميركي أثناء عمله مع الشرطة العراقية بمنطقة العاصمة بغداد, بينما توفي جندي من مشاة البحرية بعد أن أصيب بجروح في مواجهات مع مسلحين بمحافظة الأنبار.
خسائر كبيرة تكبدها الأميركيون مؤخرا (الفرنسية)

وزاد عدد القتلى الأميركيين بالعراق في الأسابيع الأخيرة مع اشتراك القوات في مداهمات لكبح ما يسمى العنف الطائفي في بغداد في الوقت الذي تواجه فيه
عنفا لا يهدأ في أماكن أخرى.

وقتل أكثر من 40 جنديا أميركيا في العراق هذا الشهر، وبهذه الوتيرة سيكون الشهر الجاري هو الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأميركية منذ يناير/ كانون الثاني 2005.

من ناحية أخرى تبنت جماعتان مسلحتان في العراق، هما الجيش الإسلامي وكتائب ثورة العشرين، في تسجيلين مصورين هجومين بعبوتين ناسفتين على ما قالتا إنهما عربتا همفي أميركيتان شمال وغرب بغداد.

قتلى عراقيون
في تطور آخر عثرت السلطات العراقية على عشرات الجثث في مناطق متفرقة من البلاد, مع تواصل موجة العنف التي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات.

ففي بلد عثر على 26 جثة لمزارعين اختطفهم مسلحون من قرى محيطة بالبلدة بعد مهاجمتهم لمكان مخصص لبيع المحاصيل الزراعية, ووجدت على جثثهم آثار تعذيب بالقرب من مكان اختطافهم.
 
كما أكدت مصادر بالشرطة العثور على 21 جثة مجهولة الهوية قرب الضلوعية وسبع قرب بلد. وفي بغداد عثر على 18 جثة مجهولة الهوية بدت عليها أيضا آثار تعذيب وطلقات نارية.
 
العنف حصد مزيدا من أرواح العراقيين (الفرنسية) 
وفي بغداد، قتل مسلحون عائلة من عشرة أشخاص في منطقة السيافية، حسب ما ذكر مصدر في الجيش العراقي. وفي بعقوبة شمال شرقي بغداد قتل سبعة أشخاص بينهم امرأة، في تبادل إطلاق نار بين قوى أمنية ومسلحين في إحدى القرى جنوب المدينة.

وقالت الشرطة إن سيارتين ملغومتين انفجرتا وسط بغداد ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين. كما قتل مسلحون بالرصاص مدنيا قرب منزله بالديوانية جنوبي العراق.

وفي مدينة الحلة قالت الشرطة العراقية إن ستة من أفرادها بينهم آمر قوات فوج طوارئ العقرب العقيد سلام المعموري قتلوا وأصيب 12 آخرون في انفجار عبوة ناسفة قرب مقر الفوج بالمدينة الواقعة جنوب بغداد.

من جهة أخرى أعلن فرع تنظيم القاعدة في العراق أن شريط الفيديو الذي نسب إلى أحد "قادة الجهاد" ويدعو فيه زعيم القاعدة أسامة بن لادن إلى "حل بيعة" هذا الفرع ليس سوى "أكاذيب"، وذلك في بيان بث على الإنترنت أمس السبت.

وفي مدينة النجف فرضت إجراءات أمن مشددة مع توافد ما يقرب من مليون زائر على المدينة للمشاركة في إحياء ذكرى استشهاد الإمام علي اليوم الأحد.

في هذا الصدد نشر أكثر من 20 ألف جندي في النجف, كما فرضت أجهزة الأمن حظر التجول طوال الليل تحسبا لأي تفجيرات. 
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: