مهمة صعبة تنتظر قوات الأمم المتحدة في لبنان (الفرنسية-أرشيف)
أصابت قذيفتان صاروخيتان مبنى قريبا من مقر الأمم المتحدة في بيروت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد مما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بجروح طفيفة.

وقال شهود وتقارير أمنية إن القذيفتين اللتين أطلقتا من تل صغير وسط بيروت أصابتا مبنى يضم مكاتب وفرع مصرف وملهى ليليا في رياض الصلح على بعد نحو 30 مترا من مكاتب الأمم المتحدة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها بشكل فوري عن الهجوم الذي وقع قبل الفجر, وطوقت أجهزة الشرطة والجيش الشارع وبدأت التحقيق في الحادث.

وانفجرت قنبلة قرب ثكنات للشرطة في بيروت الأسبوع الماضي فأوقعت أضرار طفيفة دون التسبب في إصابات بشرية.

وكانت قوات الأمم المتحدة قد واصلت انتشارها في جنوب لبنان لمراقبة وقف لإطلاق النار أنهى حربا إسرائيلية على لبنان استمرت 34 يوما.

على صعيد آخر عقد في مقر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري اجتماع ضم ممثلين عن كل من تيار المستقبل والتنظيم الشعبي الناصري وحزب الله وحركة أمل، فضلا عن ممثلين عن فتح وحماس، لإيجاد حل للأوضاع المتوترة التي يشهدها حي التعمير الملاصق لمخيم عين الحلوة في صيدا.

وقد طالب المجتمعون السلطة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لبسط سلطة الدولة للحفاظ على أمن المواطنين.

المصدر : وكالات